السبت 31 أكتوبر 2020...14 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

بالصور.. تريليون دولار تكلفة أعياد رأس السنة

خارج الحدود

إسراء عادل


الاحتفال بالعام الجديد يعتبر عادة شبه مقدسة في جميع أنحاء العالم يحتفل به كل الجنسيات وطبقات البشر الفقراء منهم والأغنياء، الأمر الذي يصل إلى درجة أن مواطني الدول الفقيرة يدخرون طوال العام لتوفير تكاليف الاحتفال بالمناسبة بمستوي من الرفاهية يقارب مستوي احتفالات الاغنياء أو يقاربها فمنهم من يقيم الولائم والحفلات، ومنهم من يسافر لقضاء العطلة بأماكن أخرى غير مدنهم الأصلية.اضافة اعلان


وأشارت الابحاث أن البشر حول العالم ينفقون ما يزيد عن تريليون دولار خلال احتفالات رأس السنة على العزائم والسهرات وشراء الهدايا وهذا الرقم يزيد سنويا بشكل منتظم.

يذكر بذات السياق أن الاستطلاعات التي أجريت أوضحت أن نفقات الاحتفال برأس السنة تتمثل في إعلانات التهاني واشجار الكريسماس وهدايا رأس السنة ورسائل المحمول وحجز الفنادق والمطبوعات من كروت المعايدة وأيضًا تذاكر السفر إلى بلدان العالم المختلفة.

ووفقا لدراسة أشرفت عليها مؤسسة ديلوت أن في روسيا يتجاوز انفاق الاسرة الروسية الواحدة في احتفالات رأس السنه عن 19 ألف رويل أي ما يعادل 580 دولار ويفوق معدل انفاق روسيا ما يخصصة الالمان لهذه المناسبة على الرغم من أن دولة المانيا اغني من روسيا.

وفي فرنسا يتمتع الأفراد في العاصمة باريس وخصوصا منطقة برج ايفل بمشاهدة الانوار واضواء المدينة من اعلي البرج، ذكر موقع خاص باحد المراكز التجارية بباريس أن عدد المتسوقين ليلية رأس السنه يبلغ 14 مليون متسوق بتكلفة تبلغ 45 مليون يورو هذا بخلاف السهرات والهدايا والرسائل النصية.