السبت 19 سبتمبر 2020...2 صفر 1442 الجريدة الورقية

انفجار مرفأ بيروت | 10 فيديوهات ترصد مأساة لبنان المنكوبة

خارج الحدود انفجار بيروت
انفجار بيروت

انفجار كبير شهده مرفأ بيروت الثلاثاء أسفر عن سقوط مئات من القتلى والجرحى، وهو الأمر الذي دفع رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب إلى التصريح بأن "ما حدث اليوم لن يمر دون حساب وسيدفع المسؤولون الثمن.

وذكرت المعلومات أن "الانفجار أسفرَ عن سقوط عددٍ من الشهداء من بينهم الأمين العام لحزب الكتائب نزار نجاريان فضلاً عن العديد الجرحى، وقد أطلقت المستشفيات نداءات التبرع بالدم لهم، كما ناشدت الأجهزة الطبية نقل الجرحى إلى خارج مستشفيات العاصمة".

اضافة اعلان
 

 

 

 

 

 

 



أضرار هائلة 
وأدى الإنفجار إلى أضرار هائلة في مختلف أنحاء مدينة بيروت، بدءاً من محيط المرفأ وصولاً إلى وسط بيروت والسراي الحكومي ومطار بيروت، وفردان والحمرا وغيرها.

 

 

 


تفاصيل الانفجار
تقول المعلومات الأولية أن "انفجاراً وقع داخل العنبر رقم 12 بالمرفأ وتحديداً داخل مخزن للمفرقعات وقد تبعه انفجار كبير، وتأكد لاحقاً أنّ ما حدث هو عبارة عن انفجارين متتاليين".

 

 



وقالت المصادر أنّ "حريقاً أولياً نشب داخل المرفأ، وقد هرعت عناصر من فوج إطفاء بيروت لإخماده، وربّما تكون النيران قد وصلت إلى مواد شديدة الإنفجار، الأمر الذي أسفر عمّا حصل".

 

 


مزن مواد شديدة الانفجار

وقال المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم خلال تفقده مكان الإنفجار أنّ "الكلام عن مفرقعات مثير للسخرية"، مؤكداً أن "الأجهزة الأمنية تحدد طبيعة ما حصل"، وأضاف: "ننتظر التحقيقات ليتبين ما حصل، ويبدو أن الإنفجار وقع في مخزن لمواد شديدة الإنفجار مصادرة من سنوات".

 



 
إلى ذلك، ذكرت قناة الـ"LBCI" أنّ "المواد التي تحدث عنها المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، هي مواد نيترات الصوديوم شديدة الانفجار صودرت من على باخرة منذ أشهر وكان من المفترض أن يتمّ تلفها".

 



انتظار التحقيقات

بدوره، قال وزير الداخلية محمد فهمي خلال تفقده مرفأ بيروت برفقة رئيس الحكومة حسان دياب أنه "يجب انتظار التحقيقات لمعرفة سبب الانفجار"، وقال: "المعلومات الأولية تشير الى مواد شديدة الانفجار تم مصادرتها منذ سنوات انفجرت في العنبر رقم 12".


 
في السياق ، أوضح مدير عام الجمارك بدري ضاهر في حديث عبر "الجديد" أنّ "عنبر كيماويات انفجر في مرفأ بيروت".



معالجة تداعيات الانفجار
وتابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تفاصيل الانفجار، وأعطى توجيهاته إلى كل القوى المسلحة بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير وتسيير دوريات في الاحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي لضبط الامن.

 



كذلك، طلب عون تقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات.