الخميس 26 نوفمبر 2020...11 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الناتو يريد توسيع نطاق علاقاته مع الصين

خارج الحدود
الناتو

وكالات


أبدى حلف شمال الأطلسي "ناتو" رغبته في توسيع علاقاته مع الصين.اضافة اعلان


وعلى هامش اجتماعه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قال أمين عام الحلف يانس ستولتنبرج، اليوم الثلاثاء، في باريس إن "الصين أمة ذات قوة عسكرية واقتصادية متنامية، ولذلك فمن المهم للناتو، أن تكون له روابط مع الصين".

وأضاف، أن "الحلف يهدف إلى توسيع نطاق وتعزيز الاتصالات السياسية القائمة بين الجانبين".

وفي الوقت نفسه أوضح ستولتنبرج، أن الناتو لا ينظر إلى شرق آسيا بوصفها منطقة مسئوليته الحقيقية، وقال: "لسنا حلفًا عالميًا، نحن حلف أمني إقليمي"، لافتًا إلى أن "هدف الحلف يتمثل في الدفاع الجماعي عن أوروبا والحلفاء".

ومن جانبه، وعد ماكرون، ستولتنبرج، بأن "تظل فرنسا تحت رئاسته شريكًا موثوقًا داخل الحلف، وأن ترفع نفقاتها الدفاعية بحلول 2020 إلى 2% من إجمالي ناتجها المحلي"، لكنه قال إن "فرنسا ستظل مستقلة عسكريا تستطيع التصرف دون ارتباط بالناتو".

وفي المؤتمر الصحفي، نفى الرئيس الفرنسي، اتهامات الرئيس السوري بشار الأسد، لفرنسا بدعم الإرهاب في سوريا، وتدخلها في الحرب الأهلية الدائرة في بلاده، ووصف ماكرون هذه الاتهامات بأنها غير مقبولة.

وتابع ماكرون، أن بلاده "تقاتل في سوريا ضد تنظيم داعش، وقال: "إذا كان هناك فائز في الحرب على داعش، فسيكون التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي تشارك فرنسا في إطاره".

وتوقع ماكرون أن يكون نهاية فبراير المقبل، موعدًا لإعلان الانتصار على ما يسمى "داعش".