الأربعاء 30 سبتمبر 2020...13 صفر 1442 الجريدة الورقية

المرصد السوري: مقتل 10 آلاف في عام من القصف الروسي

خارج الحدود

DEUTSCHE WELLE


قتل نحو 10 آلاف شخص في سوريا جراء الغارات الروسية منذ عام، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما أرسلت روسيا عددا إضافيا من المقاتلات القاذفة إلى قاعدة حميميم العسكرية.

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 9364 شخصا بينهم 3804 مدنيين في سوريا جراء الغارات التي تشنها روسيا منذ بدء تدخلها العسكري قبل عام، مبينا أنّ من بين المدنيين الذين قتلوا جراء الغارات منذ 30 سبتمبر 2015، 906 أطفال.

كما أعلن عن مقتل 2746 مقاتلا من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) و2814 مقاتلًا من الفصائل المعارضة وبينها جبهة فتح الشام.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أنّ "الحصيلة هي نتيجة الغارات الروسية التي تمكنا من التأكد منها"، لافتا إلى أن "العدد قد يكون أكبر لوجود قتلى لم نتمكن من تحديد هوية الطائرات التي استهدفتهم".

وتسببت الغارات الروسية خلال عام بإصابة "عشرين ألف مدني على الأقل بجروح"، وفق عبد الرحمن.

ومنذ نحو عشرة أيام تنفذ الطائرات الروسية غارات مكثفة على الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا، أوقعت مئات القتلى والجرحى، ما استدعى تنديدا من دول غربية عدة وصل إلى حد اتهامها ودمشق بارتكاب "جرائم حرب".

وبالإضافة إلى الطائرات التابعة للنظام السوري والطائرات الروسية، تستخدم طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن الأجواء السورية منذ صيف 2014 لتنفيذ ضربات جوية تستهدف تنظيم (داعش) في مناطق سيطرته في سوريا والعراق المجاور.

في السياق نفسه، نقلت وكالة الأنباء الألمانية أنّ صحيفة "ازفستيا" الروسية نقلت اليوم الجمعة عن مصدر عسكري روسي قوله إن روسيا أرسلت عددا إضافيا من قاذفات "سو24-" و"سو34-" إلى قاعدة حميميم العسكرية التي تستخدم طائرات سلاح الجو الروسي مطارها أثناء مشاركتها في مكافحة "الإرهاب في سوريا". ونقلت الصحيفة عن المصدر،الذي لم يتم تسميته، قوله إن روسيا أعدت طائرات مقاتلة قاذفة من طراز "سو25" للتوجه إلى سوريا.

م.م/ ع.ج (أ ف ب، د ب ا)

اضافة اعلان

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل