الإثنين 28 سبتمبر 2020...11 صفر 1442 الجريدة الورقية

المحكمة التونسية تحسم مصير المرشح الرئاسي المحتجز نبيل القروي.. اليوم

خارج الحدود
المرشح الرئاسي التونسي، نبيل القروي

وكالات


ينتظر الآلاف من أنصار المرشح الرئاسي التونسي، نبيل القروي، مساء اليوم الثلاثاء، قرار المحكمة بشأن الاتهامات الموجهة له.

ورصدت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية احتجاج المئات من أنصار القروي أمام أبواب المحكمة، التي ستصدر قرارها اليوم، في الاتهامات الموجهة له بغسل الأموال والتهرب الضريبي.
اضافة اعلان

وهتف المحتجون أمام أبواب المحكمة التي تم إغلاقها، مشيرين إلى أن التهم الموجهة بحقه تحمل دوافع سياسية، خاصة وأنه تم اعتقاله قبل الانتخابات مباشرة.

ويعتبر نبيل القروي، أحد المرشحين البارزين، بين قائمة الـ26 مرشحا رئاسيا، الذين سيشاركون في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

وقالت هيئة الانتخابات التونسية إنه سيظل مرشحا رئاسية، طالما لم تتم إدانته بصورة رسمية من قبل المحكمة.

تونس: انطلاق الحملة الانتخابية لمرشح رئاسي محبوس.. غدا

ويحتج أنصار المرشح الرئاسي التونسي المسجون نبيل قروي للمطالبة بالإفراج عنه حتى يتمكن من المشاركة في الحملة الانتخابية في 15 سبتمبر.

ويقود القروي حزب قلب تونس، وينظر إليه على أنه أحد إعلاميي تونس البارزين، ورئيس قناة "نسمة" ذات الصوت المعارض دوما، وله صيت واسع في المجتمعات التونسية الفقيرة والشعبية بفضل برامجه الشعبوية، حتى أنه يصف نفسه بـ"مرشح الفقراء".

كما أنه يروج دوما أن له علاقات دولية واسعة، وأنه صديق شخصي لرئيس الوزراء الإيطالي السابق، سلفيو برلسكوني، لكن قد تكون اتهامات التهرب الضريبي والتوظيف السياسي لقناته، سببا في تراجع أسهمه، وربما رفض طلب ترشحه أصلا من الرئاسة.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية، في أكتوبر المقبل، إلا أن وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي في 25 يوليو الماضي، دفعت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لتعديل مواعيد وتوقيتات الاستحقاق الانتخابي الرئاسي الثاني، بعد نجاح ثورة الياسمين في الإطاحة بالرئيس الأسبق زين العابدين بن على في 14 يناير 2011.