الإثنين 3 أغسطس 2020...13 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

«العاروري»: حماس لم ولن تنحاز إلى أي طرف في الأزمة السورية

خارج الحدود
صالح العاروري

وكالات


قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري، إن الحركة لم ولن تنحاز إلى أي طرف في الأزمة السورية، مؤكدا أن علاقة الحركة مع إيران وحزب الله ليست مرتبطة بالعلاقة مع سوريا.
اضافة اعلان

وأضاف خلال مقابلة مع صحيفة "شرق" الإيرانية، أن حماس ليست لديها علاقات مع سوريا، متابعا: "سوريا في حالة حرب ونأمل أن تنتهي هذه الحرب في أسرع وقت وأن يعود الأمن والسلام".

وأوضح نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن "الحرب كانت في الشوارع والحارات والمدن السورية، نحن ابتعدنا عن ساحة الحرب في تلك الظروف كي لا نكون جزءا من هذا الصراع، نحن لم ولن ننحاز لأي طرف في سوريا".

وردا على سؤال بخصوص مدى ثقة طهران بالحركة بعد أن تركت الأخيرة إيران لوحدها في ظل الأزمة السورية، قال العاروري: "لم يطلب منا أحد التعاون معه لنكون إلى جانب طرف أو مجموعة أو دولة ما في الصراعات الإقليمية، لم يحدث ذلك لا في الماضي ولا اليوم ولا حتى مستقبلا".

وشدد صالح العاروري على أن علاقة حزب الله وإيران قائمة فقط على قضية المقاومة، معتبرا أن العلاقة هامة بين الطرفين وإستراتيجية لا تكتيكية.
وأشار العاروري إلى أن حركة حماس تتمتع بعلاقات جيدة مع السعودية، مؤكدا أن تاريخ العلاقات بين حماس والسعودية يدل على أن العلاقة تعرضت لمد وجزر.

وأضاف: "نحن نود أن تكون لدينا علاقات جيدة مع السعودية ليكون ذلك لصالح تطلعات الشعب الفلسطيني".

وأوضح نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن الفصائل الفلسطينية التي دخلت هذه الصراعات في السابق، أضرت بالقضية الفلسطينية، مؤكدا أنهم لن يكرروا هذه التجارب المرة، ولن يكونوا جزءا من الصراعات.

وأكد العاروري أنهم لن يتخلوا عن القضية الأساسية، مضيفا "حماس ليست دولة مستقلة لتكون جانبا في معاهدات وتتدخل في الصراعات، نحن حركة مقاومة للاحتلال تعيش في فلسطين ولا يمكنها التدخل في مناطق أخرى".