السبت 8 أغسطس 2020...18 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

السماح للمتطرف إيهودا غليك بزيارة الأقصى

خارج الحدود

وكالات


مُنح نائب في الكنيست الإسرائيلي مؤيد للسماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى إذنًا بزيارة الحرم القدسي لمرة واحدة، اليوم الأربعاء، رغم قرار اتخذته لجنة الاخلاق البرلمانية في الكنيست في 2015 بمنع النواب من دخول الحرم.

وحصل النائب في حزب الليكود الحاكم إيهودا غليك، على إذن خاص من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لزيارة الحرم القدسي الذي يطلق عليه اليهود تسمية "جبل الهيكل"، قبيل حفل زفاف ابنه.

وشكر غليك نتنياهو في تغريدة على تويتر كتب فيها انها كانت "هدية رائعة لحفل زفاف ابني، ولفتة إنسانية كبيرة جدًا بالنسبة إلى".

وقدم غليك، الذي تعرض لإطلاق نار من قبل فلسطيني في 2014 على خلفية حملته للدفاع عن حق اليهود في الصلاة في المسجد الأقصى، التماسًا للمحكمة العليا طلب فيه إلغاء الحظر.

وكان نتنياهو أصدر في أكتوبر 2015 قرارًا بمنع أعضاء الكنيست بمن فيهم العرب والوزراء من دخول باحات المسجد الأقصى، في محاولة لتخفيف حدة التوتر بعد موجة من العنف شهدتها الأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين، ويقع في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل.

ويعتبر اليهود حائط المبكى (البراق عند المسلمين) الذي يقع أسفل باحة الأقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو أقدس الأماكن لديهم.

وأعلن متحدث باسم غليك أنه تم إبلاغ النائب الإسرائيلي أن لا تغيير في سياسة الحكومة حاليًا لجهة منع النواب من زيارة الحرم.