الأربعاء 8 يوليه 2020...17 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

الرعب يضرب المستوطنات.. 11 ألف إسرائيلي في العزل بسبب كورونا | فيديو وصور

خارج الحدود

مروة محمد

رغم ادعاء الكيان الصهيوني أن كل شيء على ما يرام فيما يخص احتواء فيروس كورونا القاتل، إلا أن الحقائق تؤكد ان دولة الاحتلال تعيش أسود أيام حياتها، نظرًا لوصول عدد الإسرائيليين الذين يشتبه بإصابتهم وصل إلى نحو 11 ألف إسرائيلي ما استدعى عزلهم.

رعب المستوطنين

وأكد الإعلام العبري أن نحو 11 ألف إسرائيلي يخضعون للعزل في منازلهم إلى جانب آخرين موجودين في الحجر الصحي، وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أن الوضع ربما يشهد خلال الفترة المقبلة عزل عشرات الآلاف من الإسرائيليين الإضافيين في العديد من المستوطنات الإسرائيلية، وحالة الرعب دفعت المستوطنين لنشر فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي يحذرون من تدهور الوضع في إسرائيل ليصل إلى ما يشبه في كوريا وإيطاليا والصين متوقعين مزيدا من الإصابات وعدم القدرة على السيطرة على تفشي الفيروس.

وتظهر الصور أن المستوطنات أصبحت أشبح بمدن أشباح، وأن شبح كورونا يهدد المستوطنين ويقيد حركتهم في الأراضي المحتلة التي طالما عاثوا فيها فسادًا بل ويتمنون لو يخرجون منها بدلًا من حالة الرعب التي يعيشونها.

تحذير الصحة الإسرائيلية

 
 

 

 

 

الخطر الأكبر الذي شكل رعبا للإسرائيليين هو إعلان وزارة الصحة فى الاحتلال الإسرائيلي، أن أحد مصابي فيروس كورونا حضر مباراة كرة في ملعب بلومفيلد في تل أبيب، وهذا بالطبع بيان خطير كون أن الملاعب تضم أعدادا كبيرة من المواطنين والتجمعات وهذا ينذر بكارثة كبيرة على إسرائيل.

وطالبت الوزارة بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية آلاف المشجعين الذين كانوا هناك مؤخرًا وتحديدًا من مروا من عند بوابة رقم 8 للملعب بالخضوع للحجر الصحي.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، عن إصابة نحو 17 إسرائيليا حتى اللحظة بفيروس كورونا فضلًا عن الاشتباه بالآلاف الذين قيد المتابعة في الوقت الراهن، ومن بين المصابين بالكورونا في إسرائيل طالب في مدرسة، وهو من كان في تل أبيب في استاد بلومفيلد، ما يشير إلى إمكانية أن يكون هذا الطالب نقل العدوى لطلاب آخرين حتى وإن لم تظهر عليهم الأعراض حاليا.

وثيقة تعليمات

ونشرت وثيقة تعليمات أعدتها وزارة الصحة الإسرائيلية كافة المرافق الاقتصادية، وخاصة المصانع الحيوية، الاستعداد لاحتمال تغيّب أعداد كبيرة جدا من العاملين عن العمل، وأن تبدي هذه المرافق رأيها تجاه "استمرارية العمل"، حسبما ذكرت هيئة البث العام الإسرائيلية "كان" اليوم، الجمعة.

وقالت الوثيقة إن الوزارة تستعد لسيناريو سيكون انتشار مرض كورونا بموجبه واسعا في إسرائيل. وشددت الوثيقة على أنه يتعين على كل واحد من المرافق الاقتصادية دراسة فرض حظر سفر العاملين فيها إلى خارج البلاد، والتشديد على النظافة والامتناع عن اتصال قريب بين العاملين.

ليس ذلك فحسب، بل إن الأمر وصل لدرجة وضع رئيس قسم العمليات في جيش الاحتلال، الجنرال أهارون حاليوا، في الحجر الصحي بعد عودته من إجازة في إيطاليا نتيجة الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا.

الاشتباه في نتنياهو

اللافت في الأمر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان اجتمع مع حاليوا بعد عودته إلى تل أبيب، قبل أن توعز وزارة الصحة للجنرال الإسرائيلي بوجوب ملازمته لـ الحجر الصحي.

وبحسب قناة مكان الإسرائيلية الناطقة بالعربية، فإن رئيس قسم العمليات في الجيش الإسرائيلي الجنرال أهارون حاليوا، تعرض للعزل الصحي بعد عودته من إجازة في إيطاليا.

ووفقًا للقناة، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتمع مع حاليوا بعد عودته إلى تل أبيب، قبل أن توعز وزارة الصحة للأخير بوجوب ملازمته المنزل في إطار خطوات الحجر الصحي، ما يعني أن ربما يكون نتنياهو يحمل المرض ولا يعرف، نظرا لأن هذا الفيروس له فترة حضانة تتراوح ما بين 14 يومًا إلى شهر كامل، يعيش به الشخص من دون أن تظهر عليه أى أعراض.

ولكن من الواضح أن نتنياهو رفض أن يخضع للحجر الصحي، فصدر بيان عن مكتبه جاء فيه إن نتنياهو غير ملزم بالخضوع للحجر بموجب تعليمات الوزارة.

عزل جنود

 

 

وفي واقعة أخرى تم عزل 30 جنديًا من قاعدة كيرياه الرئيسية للجيش الإسرائيلي بسبب اختلاطهم بمجندة تبين أنها أصيبت بكورونا، كما يخضع عشرات القضاة والموظفين في جهاز القضاء الإسرائيلي للحجر الصحي المنزلي حاليا.

فجر السعيد بسبب كورونا: "وقعت تعهد وأنا داخلة مصر"

كما أمر وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت بإغلاق بيت لحم بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية بعد اكتشاف عدة حالات إصابة، كما أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس حالة الطوارئ في السلطة الفلسطينية، مما أدى إلى إغلاق جميع المدارس، من بين أمور أخرى، يتم النظر في إمكانية إغلاق المعابر الحدودية وإخلاء جميع السياح من الفنادق.