الجمعة 18 سبتمبر 2020...1 صفر 1442 الجريدة الورقية

الرئيس الإيراني يرفض إجراء "مفاوضات ثنائية" مع واشنطن

خارج الحدود

DEUTSCHE WELLE


رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني إجراء "مفاوضات ثنائية" مع الولايات المتحدة مؤكدًا أن بلاده تعارض الأمر "كمبدأ"، وفق ما جاء على الموقع الرسمي للحكومة الإيرانية.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء، أمام البرلمان، إن الجمهورية الإسلامية قد تخفّض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي "في الأيام القادمة" إذا لم يتم "التوصل إلى أي نتيجة" في المفاوضات بهذا الشأن مع الأوروبيين "بحلول الخميس"، مضيفا أن بلاده ترفض مفاوضات ثنائية "كمبدأ" مع واشنطن.

وأوضح روحاني أن إيران لم ولن تقرر التفاوض مع الولايات المتحدة في أي وقت من الأوقات.. "إن مسار استراتيجيتنا يستند على ركيزتين هما الصمود الداخلي والدبلوماسية النشطة"، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، متابعا: "لم ولن نقرر إجراء مفاوضات ثنائية مع أمريكا في أي وقت من الأوقات، وهناك مقترحات قدمت لنا من العديد من الأطراف بهذا الشأن لكننا رفضنا ذلك". وتابع أن "نظرة العالم، بما في ذلك أمريكا، إلى الشعب الإيراني قد تغيرت بعد 16 شهرا من صمود الشعب الإيراني، وأن العدو قد وصل إلى قناعة تامة بأنه لا يستطيع اركاع الشعب الإيراني بممارسة الضغوط القصوى".

من جهته، أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن إيران ستعلن عن "خطوتها الثالثة" لتقليص التزامها بشروط الاتفاق حول برنامجها النووي غدا 4 سبتمبر.

وقال ظريف في حديث لقناة "روسيا 24" التليفزيونية، أمس الإثنين "نحن نبقي الطريق مفتوحا للدبلوماسية، لكن خطوتنا الثالثة جاهزة.

وتابع الوزير في تصريحاته، التي اوردتها وكالة أنباء فارس، أنه سيبلغ المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، بهذه الخطوة، وستبدأ طهران بتطبيقها يوم الجمعة المقبل.

من جهة أخرى، أكد ظريف أن إيران ستعود بسرعة إلى الالتزام بشروط الاتفاق النووي، في حال تم إحراز تقدم في التزام الأوروبيين بتعهداتهم، مضيفا وقال خلال زيارته لموسكو: "سنعود للالتزام بكل تلك الإجراءات خلال عدة ساعات أو عدة أيام في أي لحظة، في حال أثمرت المفاوضات (مع فرنسا) إلى حل معين".


هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل

اضافة اعلان