الخميس 3 ديسمبر 2020...18 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الجزائر تخطط لترحيل أفواج إضافية من المهاجرين الأفارقة

خارج الحدود
صورة أرشيفية

وكالات


كشف وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي، اليوم الخميس، عن تفكيك شبكات إجرامية تحترف الاتجار بالبشر، عبر إدارة خلايا لتهريب المهاجرين غير الشرعيين، وتجنيدهم في "عمليات خطيرة" بعد تسهيل دخولهم إلى الجزائر.اضافة اعلان


وقال بدوي إن حكومته سجّلت تدفقًّا هائلًا للمهاجرين السريين من بلدان أفريقية على أراضيها، مُقرًّا بصعوبة إحصاء أعداد الأفارقة الذين يرفضون التصريح بجنسياتهم، وكشف وثائق الهوية.

وأكد الوزير الجزائري أن السلطات العمومية والأمنية ماضية في مواجهة خطر الهجرة السرية، لحماية البلد، وتأمين حدوده، وضمان سلامة مواطنيه، ردًّا على انتقادات منظمات حقوق الإنسان الدولية.

وشدّد وزير الداخلية خلال جلسة علنية في مجلس الأمة الجزائري على أنّ الإجراءات الحكومية مكّنت من خفض أعداد المهاجرين غير الشرعيين نحو الجزائر، وهي خطوات وقائية الهدف منها هو التحكم النهائي بالظاهرة، وفق تعبيره.

وأوضح أنّه يجري يوميًّا إحباط نحو 500 محاولة هجرة سرية لدخول الجزائر، عبر حدودها الجنوبية مع مالي، والنيجر، وليبيا، مُوضّحًا أن قوات الجيش الجزائري، وأجهزة الأمن الوطني تبسط سيطرتها على المنطقة الحدودية لمواجهة أيّ عمليات تسلل، أو اختراق.

وأدان بدوي ما وصفه بـ”تعرّض بلاده لحملة شرسة، ومُغرضة، تقوم بها جهات معروفة، وقد عوّدتنا على تزييف الحقائق وقلبها، بما يخدم أجندتها”.

وأظهر انزعاجًا رسميًّا من توالي بيانات منظمتي العفو الدولية، وهيومن رايتس، ووتش رايتس، المنددة بخطط الترحيل الجماعي التي تنفذها السلطات الجزائرية منذ شهور، لطرد اللاجئين الأفارقة الذين يتدفقون بشكلٍ لافتٍ على كبرى المدن والشوارع.

وأوضح أن الجزائر تؤمن أن العديد من المهاجرين غير الشرعيين كانوا مرغمين على التنقل إلى بلدنا بحثًا عن سلامة أبدانهم وأُسرهم، ولكن عصابات وشبكات إجرامية منظمة أصبحت تستغل وضعيتهم الهشة، بل وتعمل بسرية من أجل تسهيل وصول أعداد أخرى منهم إلى بلدنا، ليس حبًّا فيهم ولكن قصد استغلالهم في تنفيذ مخططاتهم غير البريئة.

وفي منتصف مارس الجاري، انتقدت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى منظمة هيومن رايتس ووتش رفض السلطات الجزائرية دراسة طلبات لجوء سياسي تقدم بها مهاجرون أفارقة، مقابل استمرارها في ترحيل هؤلاء إلى بلدانهم الأصلية، رغم التهديدات التي تواجههم أثناء العودة.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟