السبت 31 أكتوبر 2020...14 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

الجالية المسلمة بأنجولا تشكك فى مصداقية الحكومة حول عدم حظر الإسلام

خارج الحدود
مسجد

لواندا أ ش أ


أعرب ممثل الجالية المسلمة في أنجولا أدواردو كابيا، اليوم الخميس، عن قلقه على حرية ممارسة الشعائر الإسلامية في هذا البلد الإفريقي على الرغم من نفي الحكومة نيتها حظر الإسلام.اضافة اعلان


كانت وسائل إعلام محلية، قالت إن الحكومة حظرت الإسلام استنادا إلى إعلان وزيرة الثقافة قائمة بأسماء المنظمات الدينية التي رفضت طلبات ترخيصها، ومن بينها جمعية تمثل مسلمين.

ونقلت قناة "سكاى نيوز عربية"، عن ممثل الجالية المسلمة قوله إن "الحكومة تقول شيئا، ولكنها على الأرض تعمل خلاف ذلك لأن إغلاق المساجد لا يزال متواصلا".

ولكن الحكومة سارعت إلى نفي هذه المعلومات على أثر تصاعد حدة الغضب من قبل دول ومنظمات إسلامية عديدة، لاسيما بعد أن أنباء عن قيام السلطات بهدم مساجد.

أضاف أدواردو كابيا: " اضطررنا إلى إغلاق مسجدنا تحت ضغوط السلطات المحلية، وعمل مصلى فرد في منازلنا".
وبحسب الجالية المسلمة، فإن مساجد أخرى اضطرت إلى إغلاق أبوابها في ولايات عديدة مثل لوندا نورتي وزير في شمال البلاد، وهوامبو وهويلا وموخيكو جنوب وشرق أنجولا.

من جانبه، قال أنجليكو برناندو دي كوستا، وهو كونغولي مسلم يقيم في لواندا، "قبل أيام تعرضت إحدى بناتي لمضايقات لدى خروجها لابتياع الخبز بسبب ارتدائها الحجاب. أنا أخشى أن تسود مشاعر العداء للمسلمين".

وكانت منظمة التعاون الإسلامي أعربت أول أمس الثلاثاء عن صدمتها إزاء ما راج عن نية لحظر الإسلام في أنجولا، وعن هدم المساجد.