الأربعاء 25 نوفمبر 2020...10 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الائتلاف السوري: ذهابنا لـ"جنيف 2" مرهون بالتفاوض على رحيل الأسد

خارج الحدود
"الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" - ارشيفية

القاهرة - الأناضول


قال "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" إنه إذا قرر الذهاب إلى المؤتمر الدولي حول سوريا "جنيف 2 "، فالهدف سيكون التفاوض على رحيل رئيس النظام بشار الأسد وكل رموزه ومحاكمته وكل من شارك في قتل السوريين.اضافة اعلان


وردا على تصريحات وليد المعلم وزير خارجية نظام الأسد، التي قال فيها اليوم إن النظام لن يسلم السلطة في "جنيف 2"، أضاف الائتلاف، في بيان له وصل مراسل "الأناضول" نسخة منه، إنهم يجددون التزامهم بـ"أي حل سياسي يضمن حقن الدماء، ويحترم تطلعات الشعب السوري، ويحقق أهداف ثورته في الحرية والكرامة والانتقال بالبلاد إلى دولة مدنية ديمقراطية".

وكان المعلم قد أعلن اعتزام نظام الأسد المشاركة في مؤتمر "جنيف 2 "؛ بهدف إقامة شراكة حقيقية، تنتج عنها حكومة وحدة وطنية واسعة تشمل ممثلين عن أطياف الشعب السوري.

ومضى قائلا، في مؤتمر صحفي بدمشق: "سنتوجه إلى جنيف - ليس من أجل تسليم السلطة للجانب الآخر- بل سنتوجه إلى جنيف من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية ومشاركة حقيقية".

وقد دعا إلى مؤتمر "جنيف 2" كل من وزيرا خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، جون كيري، وروسيا، سيرغي لافروف، في مايو الماضي، بهدف إنهاء الأزمة السورية سياسيا، ولم يتحدد موعدا له.

وسبق أن وضعت "مجموعة العمل حول سوريا"، التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وتركيا ودول تمثل الجامعة العربية، عام 2012 مبادرة باسم "جنيف1" تدعو إلى انتخابات مبكرة وتعديلات دستورية لإنهاء الأزمة التي دخلت عامها الثالث في سوريا، غير أن المبادرة لم تشر إلى مصير بشار الأسد؛ مما آثار خلافات عطلت تنفيذها.