الأربعاء 23 سبتمبر 2020...6 صفر 1442 الجريدة الورقية

الأمين العام لحزب «ميركل»: لا مكان للنزاع التركي في ألمانيا

خارج الحدود
بيتر تاوبر

وكالات


حذر الأمين العام لحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي بيتر تاوبر، المتظاهرين في ألمانيا من إشاعة الاضطرابات في البلاد، وذلك بعد الاحتجاجات التي حدثت على مستوى الولايات الألمانية ضد محاولة الانقلاب في تركيا.
اضافة اعلان

وقال تاوبر اليوم الإثنين، في العاصمة الألمانية برلين، إن جمهورية ألمانيا الاتحادية تعد بلدا قويا وآمنا يمنح المواطنين الحرية للتظاهر.

واستدرك قائلًا "ولكن النزاعات في أوطانهم ليس لها وطن هنا"، وأشار إلى أن الأشخاص الذين يعيشون ويعملون هنا يكون ولاؤهم لألمانيا.

وعن تفكير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إعادة تطبيق عقوبة الإعدام، قال تاوبر إن هذا النقاش وحده يظهر مدى بعد تركيا عن أوروبا في الوقت الحالي.

وأضاف السياسي البارز بحزب ميركل أنه إذا قررت أنقرة إعادة تطبيق عقوبة الإعدام، يكون ذلك إنهاء تلقائيا للمفاوضات بشأن إمكانية انضمامها للاتحاد الأوروبي.

وفي سياق متصل، أعرب خبير الشئون الداخلية بالحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الألمانية شتيفان ماير عن قلقه من أن تنتشر الاضطرابات السياسية الداخلية المأسوية للغاية الحاصلة حاليًا في تركيا وفي ألمانيا أيضًا.

وقال: "إذا وضع المرء صوب عينيه أن آلاف الأتراك نجحوا في غضون دقائق قليلة ليلة الجمعة في تنظيم مظاهرات، في نحو الساعة الثانية أو الثالثة صباحًا تم حشد مئات وآلاف المواطنين الأتراك في مدن صغيرة، فسوف يظهر ذلك أيضًا مدى جسامة الخطر الذي يتم مواجهته والذي يتمثل في أن يحدث تفاقم في الاضطرابات بألمانيا أيضًا".

يشار إلى أن الحزب البافاري، هو الحزب الشقيق لحزب ميركل المسيحي الديمقراطي فيما يعرف بالتحالف المسيحي، الشريك الأكبر في الائتلاف الحاكم في ألمانيا.