السبت 11 يوليه 2020...20 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

الأمم المتحدة تدين هجوم الجيش اليمني على المدنيين بمحافظة الضالع

خارج الحدود
الجيش اليمنى-صوره ارشيفيه

وكالات


أدانت نافى بيلاى المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، في بيان لها اليوم "الأربعاء" في جنيف، ما وصفته بالهجمات على المدنيين من جانب القوات المسلحة اليمنية في محافظة الضالع، مطالبة بضرورة وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة دون قيود.
أعربت، في بيانها، عن صدمتها من سلسلة الهجمات التي قامت بها القوات المسلحة اليمنية في محافظة الضالع وأسفرت عن مقتل أكثر من أربعين شخصا بينهم 6 أطفال على الأقل وذلك منذ ديسمبر الماضى، وقالت المفوضة السامية إن مكتبها وثق منذ 16 يناير الماضي سلسلة من ثمانى هجمات منها أربعة على الأقل على المستشفيات والعيادات وكذلك هجمات على المدارس ومؤسسة للأشخاص ذوى الإعاقة.
كما أعربت بيلاى عن قلقها أيضا بشأن ما يقال عن اللواء المدرع 33 في القوات المسلحة اليمنية والذي يتمركز في مدينة الضالع هو المسئول عن تلك الهجمات، ودعت السلطات اليمنية إلى إجراءتحقيقات شفافة وذات مصداقية في انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان في مدينة الضالع ومحاسبة المسؤولين عنها.
ولفتت بيلاى إلى قلقها من أنه لم تتخذ أية تدابير أو إجراءات ملموسة منذ انشأ الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادي لجنة للتحقيق في الأحداث التي أدت إلى مقتل 21 مدنيا في مدينة الضالع أثناء مراسم لتشييع جنازة وذلك في 27 يناير 2013.
وأشارت المفوضة السامية إلى قلقها البالغ بشأن ما يقارب 50 آلف شخص في مناطق الصراع وبحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية، وحثت الحكومة اليمنية على السماح الفوري لجميع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الأخرى بالوصول إلى تلك المناطق.