الإثنين 30 نوفمبر 2020...15 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

إيران تعلن رسميا منع مواطنيها من أداء الحج

خارج الحدود
صورة ارشيفية

وكالات


أعلنت إيران، اليوم الأحد، أن مواطنيها لن يؤدوا فريضة الحج إلى مكة المكرمة هذه السنة، بعد مغادرة وفد لها إلى المملكة العربية السعودية دون التوصل إلى نتيجة حول ترتيبات الحج الإيرانيين.اضافة اعلان


وقالت مؤسسة الحج والزيارة الإيرانية في بيان إن "الإيرانيين سيحرمون من أداء هذه الفريضة الدينية للعام الجاري"، بسبب ما أسمته "عراقيل".

وكان وفد إيراني زار السعودية الأسبوع الماضي بهدف التوصل إلى اتفاق حول ترتيبات حج الإيرانيين، غير أنه غادر الجمعة بدون التوصل إلى نتيجة.

وتابع بيان المؤسسة الإيرانية أن "بعثة قائد الثورة الإسلامية بذلت جهودًا حثيثة بهدف إيفاد الحجاج الإيرانيين لأداء مناسك هذا العام" لكن دون جدوى، بحسب ما نقلت وكالة إرنا للأنباء الرسمية.

وصرح وزير الثقافة الإيراني على جنتي "بعد سلسلتين من المفاوضات بدون التوصل إلى نتيجة فإن الحجاج الإيرانيين لن يتمكنوا للأسف من أداء الحج".

من جهتها، حملت وزارة الحج والعمرة السعودية إيران المسئولية مؤكدة أن "بعثة منظمة الحج والزيارة الإيرانية بامتناعها عن توقيع محضر إنهاء ترتيبات الحج تتحمل أمام الله ثم أمام شعبها مسئولية عدم قدرة مواطنيها أداء الحج لهذا العام".

وقالت الوزارة إنها قدمت للإيرانيين "العديد من الحلول" لتلبية عدد من مطالبهم خلال المحادثات التي استمرت يومين.

وكانت المحادثات المحاولة الثانية بين القوتين الإقليميتين في الشرق الأوسط لتحديد شروط الحج لهذا العام.

ولم تسفر المحادثات الأولى التي جرت في السعودية في أبريل عن أي نتيجة وسط أجواء متوترة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في يناير.

وستكون المرة الأولى منذ ثلاثين عامًا لا يشارك الإيرانيون في الحج.

ففي العام 1987 قطعت العلاقات بين البلدين لنحو أربع سنوات بعد مقتل أكثر من 400 شخص في مكة المكرمة خلال اشتباكات بين الحجاج الايرانيين وقوات الأمن السعودية.

وفي يناير الفائت قطعت الرياض علاقاتها مع طهران بعد تظاهرات أدت إلى احراق السفارة السعودية وقنصلية، عقب إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر.

ويدور خلاف بين إيران الشيعية والسعودية السنية بسبب عدد من القضايا الإقليمية وخاصة النزاع في سوريا واليمن.

ويوم الجمعة الفائت، ذكرت وزارة الحج السعودية أن الرياض وافقت على السماح للإيرانيين بالحصول على تأشيرات عبر السفارة السويسرية في طهران التي تقوم برعاية المصالح السعودية في العاصمة الإيرانية بعد قطع العلاقات بين البلدين.

وأضافت الوزارة أن الرياض وافقت على السماح لعدد من شركات الطيران الإيرانية بنقل الحجاج إلى المملكة على الرغم من الحظر المفروض على الخطوط الجوية الإيرانية عقب الخلاف بين البلدين.

والمحادثات التي جرت بين البلدين هي المحاولة الثانية بهدف التوصل إلى اتفاق حول تنظيم الحج للإيرانيين هذا العام بعد فشل جولة محادثات أولى جرت في السعودية في أبريل.

وقالت الوزارة السعودية يومها إن مؤسسة الحج والزيارة الإيرانية ستكون مسئولة "أمام الله والشعب" على عدم قدرة الايرانيين على الحج هذا العام.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟