الأربعاء 30 سبتمبر 2020...13 صفر 1442 الجريدة الورقية

إصرار تركي على احتجاز محاميين يصارعان الموت

خارج الحدود 564eaa88-1338-4e20-969a-e678b2d15cf4_16x9_1200x676
المحاميان


رفضت المحكمة الدستورية العليا في تركيا طلب الإفراج عن المحامية "إيبرو تيمتيك" والمحامي "أيتاش أونسال"، اللذين أضربا عن الطعام منذ شهور للمطالبة بمحاكمة عادلة لهما، وقالت المحكمة الدستورية في قرارها إن "صحة المحامييّن لم تكن في خطر كبير".

اضافة اعلان


وبررت المحكمة الدستورية قرارها بأنّ "المحتجزين الذين يتلقون العلاج في المستشفيات كان واضحاً أن لديهم إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية، وكان واضحاً أنه لا توجد معلومات أو دليل على وجود خطر كبير على حياتهم، أو على سلامتهم المادية أو المعنوية قد تنشأ لعدم اتخاذ قرار بالإفراج عنهم".


بينما نقل محامو المحتجزين عن معهد الطب العدلي في اسطنبول تأكيد المعهد بأنه "ليس من المناسب إبقاءهما في السجن"، فيما أصدرت منظمة "تنسيق حرية الدفاع" بياناً صحفياً يدعو للإفراج عن "تيمتيك" و"أونسال" أثناء تجمع لمناصري المحامييّن أمام مستشفى "باكيركوي سعدي كونوك" في إسطنبول، حيث نقلت "إبرو تيمتيك" أمس من هناك، ودعم ذاك التجمع النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض "علي شيكر" والنائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض "هدى كايا".


وقال شيكر: "تتم محاكمة وإدانة الناس على خلفية أحداث لم تحدث، من خلال شهود افتراء، أريد توجيه نداء للمحكمة العليا من هنا لإنهاء هذه المؤامرة التي شارك فيها شهود زور في أقرب وقت ممكن، وتصحيح القرارات الخاطئة".


وأضاف: "المحاميان جائعان للعدالة، ويقتربان من الموت في أي لحظة أثناء احتجازهما في المستشفى"، بينما قالت كايا: "في يوم من الأيام سيحاسب الجميع على ظلمهم"، وطالبت بالإفراج عن المحامييّن.