الأحد 6 ديسمبر 2020...21 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

"أوباما" أمام الأمم المتحدة: الأدلة واضحة على تورط الأسد.. ووجوده يهدد الاستقرار

خارج الحدود
الرئيس الأمريكي "باراك اوباما"

عمرو محمد


قال الرئيس الأمريكي "باراك أوباما": إن الجمعية العامة للأمم المتحدة تم إنشاؤها لحل النزاعات الدولية عقب الحروب التي استنزفت دماء الشعوب، ونسعى من خلال بوابة الأمم المتحدة إلى معاجلة الأزمات السياسية والاقتصادية.اضافة اعلان


وأضاف "أوباما" في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم: إن قوات أمريكا غادرت العام الماضي العراق، ومن المقرر أن تنسحب تماما من أفغانستان العام المقبل بعد أن حققت هدفها في تفكيك قوة الإرهاب.

وأوضح "أوباما" أن الإرهاب لا يزال يضرب بعض المناطق في العالم، وخير دليل على ذلك هو ما رأينا خلال الأيام القليلة في كينيا.

وأشار "اوباما" إلى أن أزمة سوريا تزلزل الاستقرار في المنطقة، ويجب علينا كمجتمع دولي أن نتعامل مع تلك الدول، ولا يجب أن نقف مكتوفي الأيدي والاطفال يتعرضون لغاز الأعصاب، ولا يجب أن نقف ونرى الأسلحة الكيماوية تنتشر في الشرق الأوسط.

وقال اوباما: " نؤمن أن المجتمع الدولي يجب أن يمنع انتشار الأسلحة الكيماوية بالمنطقة، وقولنا بتوجيه ضرب عسكرية ضد سوريا ليس استخفافا بالدول العالمية بل من أجل استقرار المنطقة".

وأوضج أن الادلة دامغة أن نظام "الأسد" استخدم الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين بسوريا في أغسطس الماضي، ولا يجب على أي طرف أن يتحايل على مجلس الأمن، ويقول أن طرف آخر هو من تسبب في هذه الهجمات.

وأضاف: " نعمل على حل دبلوماسي يحظى بتوافق عالمي وهو تفكيك أسلحة الكيماوي بسوريا، لا يوجد دولة في العالم تقدر أن تحدد من يقود سوريا، فقط الشعب السوري هو من سيختار من يجب أن يحكمهم، ووجود "الأسد" سيؤدي إلى مزيد من العنف في وجود المتطرفين والإرهابيين".