الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

ألاعيب إسرائيل: صواريخ مصر وسوريا للتعتيم على قانون الاستيطان

خارج الحدود
اسرائيل

مصطفى بركات


قرر كيان الاحتلال الإسرائيلي تخفيف حدة الانتقادات الدولية التي تطوله على خلفية نشاطه المريب في الاستيطان وتمريره قانون الاستيطان الذي يسمح لإسرائيل بترخيص 4 آلاف وحدة استيطانية في مناطق الضفة، موزعة على أكثر من 100 بؤرة استيطانية غير قانونية، مقامة على 5014 دونمًا من أراضي الفلسطينيين.

وكعادة إدارة بني صهيون لجأ قادة تل أبيب، قبل انقضاء 24 ساعة على تمرير القانون المثير للجدل والمزعج للمجتمع الدولي، بزعم محاصرتهم بالصواريخ من مصر وسوريا.

وقبل ساعات من حلول منتصف ليل الأربعاء – الخميس، أعلن جيش الاحتلال استهدافه موقع تابع للجيش العربي السوري في شمال هضبة الجولان السوري، وذلك ردا على سقوط قذيفة صاروخية مصدرها سوريا في الأراضي الواقعة تحت سيطرة إسرائيلية شمال هضبة الجولان.

وبعد الواقعة بأقل من ساعة خرجت علينا وسائل الإعلام العبرية بمزاعم جديدة حول تعرض مدينة إيلات، لقصف صاروخي مصدره سيناء، مدعية اعتراض منظومة القبة الحديدية 3 منها وسقوط الرابع في منطقة مفتوحة دون حدوث إصابات.

وفي ذات السياق، ذكر موقع "روتر" العبري، أنه تم إخلاء فندق "كلاب هوتل"، ولم يكشف الموقع إنْ كان صاروخ أصاب الفندق.

جدير بالذكر أن منظومة القبة الحديدية غالبا ما تفشل في اعتراض الصواريخ، ولم تصدر العناصر الإرهابية في سيناء حتى حينه أي بيان متعلق بالواقعة، كما أن مقطع الفيديو المتداول يظهر حالة من الاسترخاء لدى جنود الاحتلال أثناء رصد أجسام مضيئة في سماء المدينة لا تدل على انتظار كارثة قصف صاروخي.