الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

أثري إسرائيلي يزعم: فرش الأقصى بالسجاد يضر بـ"قبة الصخرة"

خارج الحدود

مروة محمد


هاجم عالم الآثار الإسرائيلي جابي برقائى، الوقف الإسلامي في الحرم القدسي بسبب فرش المساجد بالسجاد الذي تبرع به ملك الأردن.

وزعم في تصريحات مع القناة السابعة الإسرائيلية أن هذا العمل تسبب في ضرر كبير لأرضية قبة الصخرة بسبب الصاق السجاد الذي تبرع به الملك عبدالله.
اضافة اعلان

وادعى أنه عندما يتم النقر على إحدى بلاطات المصطبة، وهي على شكل مسدس، نسمع دوي فراغ، وقد تم وصف ذلك المكان في مصادر قديمة على أنه "بئر الأرواح" المكان الذي تتواجد فيه أرواح الأتقياء".

وأضاف: ينبغى على إسرائيل ألا تسمح للعرب بتدمير الآثار يهودية، مضيفًا: "قبة الصخرة تقوم منذ سنة 691، على الهيكل اليهودي ويجب قول ذلك، حتى لو كانت هناك اختلافات أيديولوجية".

وفى تطاول على الإسلام قال: "في الماضى جرت أعمال بربرية وتدمير وحشي بواسطة الجرافات، وهذا جزء من نشاط الإسلام الذي يريد تصفية رموز الديانات الأخرى.

وتابع: علينا أن نحرص على تعقب ما يحدث بشكل دائم، ويتضح أن لجنة منع تدمير الآثار في جبل الهيكل (المسجد الأقصى) التي أنتمي إليها أصبحت حاجة ملحة اليوم.