السبت 28 نوفمبر 2020...13 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

آخر تطورات أزمة الرسوم المسيئة للرسول في فرنسا

خارج الحدود img-3456899790
ارشيفية

ايمان الحديدي

اتسع نطاق الدعوات إلى مقاطعة البضائع الفرنسية في العديد من الدول العربية والإسلامية، وذلك ردا على إصرار السلطات الفرنسية على التشبث بنشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. اضافة اعلان


ويبدو أن تلك الدعوات قد أثمرت نتائجها بالفعل، الأمر الذي دفع الخارجية الفرنسية إلي اصدار بيان ناشدت فيه الدول الإسلامية عدم مقاطعة منتجات فرنسا، مؤكدة أن من يقف وراء الدعوات أقلية متطرفة.

ماكرون يغرد بالعربية
وتعليقا على هذه الدعوات، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -في تغريده  له باللغة العربية عبر حسابة علي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"  إنه لا شيء يجعله يتراجع أبدا وهو يحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام، ولا يقبل أبدا ما سماه خطاب الحقد. 

الخارجية الفرنسية تطالب المسلمين بالتراجع
وأصدرت وزارة الخارجية الفرنسية بيانا قالت فيه إن الأيام القليلة الماضية شهدت دعوات في العديد من دول الشرق الأوسط لمقاطعة المنتجات الفرنسية، ولا سيما المنتجات الغذائية، فضلا عن دعوات للتظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد عليه السلام.

ودعت حكومات الدول المعنية إلى وقف الدعوات لمقاطعة السلع الفرنسية والتظاهر، معتبرة أنها تصدر من أقلية راديكالية.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيانها إن “الدعوات إلى المقاطعة عبثية، ويجب أن تتوقف فورا، وكذلك كل الهجمات التي تتعرض لها بلادنا والتي تقف وراءها أقلية راديكالية”.

دعوات دوليه للمقاطعة
واكتسبت دعوات مقاطعة البضائع الفرنسية زخما في الدول الإسلامية، حيث انتشرت دعوات المقاطعة والرسوم المدافعة عن الرسول الكريم عليه السلام بشكل كبير للغاية على مواقع التواصل الاجتماعي.

مصر
وسخر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي من ماكرون، وتم تداول قائمة بالعلامات التجارية الفرنسية، ودعا المدونون إلى مقاطعتها.

الكويت
وفي الكويت، أعلن اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية، مقاطعة المنتجات الفرنسية، كما تم رفع جميع المنتجات الفرنسية من جميع الجمعيات”، وخلت رفوف جمعيات تعاونية وتم تعليق لافتات مكتوب عليها “مقاطعة المنتجات الفرنسية” أو “إلا رسول الله. بناء على دعم الرسوم المسيئة لنبينا الحبيب محمد.. قررنا رفع جميع المنتجات الفرنسية من السوق والأفرع حتى إشعار آخر؛ وذلك نصرة لنبينا محمد”.

قطر
وفي قطر، قرر عدد من الشركات التجارية وخدمات البيع الإلكتروني إيقاف بيع وتسويق المنتجات الفرنسية، وعملت على حذفها من مواقعها الإلكترونية، استجابة لحملة المقاطعات العربية للبضائع والمنتجات الفرنسية.

وطالبت الكويت -أمس الأحد- فرنسا بوقف الإساءة للأديان والأنبياء في الخطابات الرسمية.

وأبلغ وزیر الخارجیة الكویتي أحمد ناصر المحمد الصباح، سفيرة فرنسا لدى بلاده آن كلیر لو جیندر بـ”ضرورة وقف الإساءات للأدیان السماویة كافة والأنبیاء عليهم السلام في بعض الخطابات الرسمية”.

المغرب
من جهته، لفت بيان لوزارة الخارجية المغربية أن “المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام”.

لبنان
وفي لبنان، دعا أمين عام دار الإفتاء أمين الكردي إلى مقاطعة البضائع الفرنسية، تعليقا على استمرار نشر الرسوم المسيئة للنبي.

السعودية 
وفي السعودية، ‎شددت هيئة كبار العلماء في بيان على أن “الإساءة إلى مقامات الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام لا تمت إلى حرية التعبير والتفكير بصلة”، دون أن تخاطب فرنسا أو ماكرون مباشرة.

باكستان 
وردا على تصريحات ماكرون، قال رئيس وزراء باكستان عمران خان -أمس الأحد- إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “هاجم الإسلام” عندما شجع على عرض الرسوم التي تسخر من النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

تركيا
وتأتي تصريحات خان بعد انتقاد مماثل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لماكرون، استدعت بعده فرنسا سفيرها في أنقرة.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟