الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

كبار السن يتصدرون الساعات الأولى للانتخابات.. عبد الشافي: صوتي أمانة وبرد الجميل لمصر.. جمال: مرض القلب لم يمنعني من أداء الواجب.. وفهيم: نازل عشان مستقبل شبابنا

ملفات وحوارات

آية عودة

تصدر كبار السن والسيدات الساعات الأولى أمام لجان الاقتراع لانتخابات مجلس النواب، وحرصوا على توصيل رسائلهم للشباب للنزول لأداء الواجب الوطني والتعبير عن حقهم السياسي.اضافة اعلان


وشهدت لجان الاقتراع بالجيزة في ساعاتها الأولى حرص العديد من كبار السن والسيدات على الحضور، مع التزام الكثيرين بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا المستجد.



كما تصدر كبار السن المشهد في الساعات الأولى أمام لجان الاقتراع بمحافظة بني سويف.

وتابعت "فيتو" توافد الناخبين خاصة كبار السن على لجان مدرسة النويشي بقرية الميمون بالدائرة الثانية ومقرها مركزي ناصر والواسطى، حيث وفرت الوحدة المحلية مظلات وسرادقات مقاعد وكراسي متحركة لكبار السن والمرضى وذوي الإعاقة.

مسن ٩٠ عامًا

كان من بين الحضور مسن يدعى عبد الشافى بكر، ٨٦ سنة، وصل إلى لجنته الانتخابية للإدلاء بصوته، فى لفتة إنسانية تعبر عن المعدن الأصيل للمواطن المصرى قام رجال الأمن بمدرسة منشأة القناطر الابتدائية بمعاوننه في الإدلاء بصوته. 

وقال الحاج عبد الشافى بكر ٨٦ سنة: جئت للمشاركة فى الانتخابات والإدلاء بصوتى باعتباره أمانة ورد الجميل لمصر الحبيبة لأن صوتى أمانة.

وأضاف: أنا أنتمي للصوفية وبالتحديد إلى الطريقة الرفاعية.. وأؤيد قيادتنا السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي.

مريض قلب
ومن بين الذين حرصوا على التوجه إلى مقار الاقتراع في الساعات الأولى، الحاج  جمال أحد الناخبين داخل لجنة رقم ٧ الدائرة الأولى جيزة، وقال إنه يعاني الضغط والسكر وأمراض القلب، ولكن كل ذلك لم يمنعه من الإدلاء بصوته.

وعبر عن فرحته، قائلا: "اللي قاعد في بيته قاعد ليه؟!!.. ذاكر المرشحين وانزل بدل ما تندموا". 

مستقبل شبابنا
كما شارك في العرس،"فهيم" أحد الناخبين بلجنة مدرسة أبو الهول القومية بالجيزة، وقال إنه يجب على الشباب المشاركة في العرس الانتخابي المتمثل في انتخابات مجلس النواب.

ووجه فهيم رسالة للشباب، قائلا: "أنا سني ٧٦ سنة ونازل.. مع إني عارف إني مش هلحق المجلس اللي جاي.. لكن لازم أنزل عشان مستقبل شبابنا".