الخميس 26 نوفمبر 2020...11 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

المنسيون.. ذوو الإعاقة في زمن الكورونا وكيفية حمايتهم؟ بعضهم لا يستطيع غسل يده.. مناعتهم منخفضة بسبب كثرة الأدوية.. احتواؤهم عاطفيا وتحديث برتوكول علاجهم "الحل"

ملفات وحوارات سيارة ذوي الإعاقة
ذوي الإعاقة

آية عودة

أكثر من مليار شخص حول العالم يعيشون مع إعاقة في جسدهم، يواجهون فيروس كورونا بشكل أكثر صعوبة من الآخرين، نظرا لصعوبة تنفيذهم لبعض الإجراءات الاحترازية المفترض اتخاذها لتفادي الإصابة بالعدوى.اضافة اعلان



قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية في تقرير سابق لها، إن فيروس "كورونا" الجديد، يشكل مخاطر لكثير من الأشخاص ذوي الإعاقة حول العالم، وأن على الحكومات أن تبذل جهودا إضافية لحماية حقوقهم في الاستجابة للجائحة.

وقالت جين بوكانان، نائبة مدير قسم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المنظمة الدولية إن: "الأشخاص ذوي الإعاقة، هم من الفئات الأكثر تهميشا، وتعرضا للوصم في العالم، حتى في الظروف العادية، وما لم تتحرك الحكومات سريعا لاحتوائهم، ضمن استجابتها لتفشي الفيروس ، فإنهم سيتعرضون بشدة لخطر العدوى والموت مع انتشار الجائحة".

ووفقا لهيومان رايتس ووتش، فإن هناك أكثر من مليار شخص تقريبا يمثلون ما نسبته 15% من سكان العالم يعيشون مع أحد أشكال الإعاقة، وتشير المنظمة إلى أن هؤلاء قد يشملون الأشخاص الأكبر سنا، أو من لديهم حالات صحية مزمنة، أو ذوو الإعاقة التي تؤثر على قدرتهم التنفسية وكلهم وفقا لها معرضون بشكل خاص للإصابة الخطيرة بـ كوفيد-19 أو الموت جراءه.

احتضانهم عاطفيا
طالب الدكتور مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة وخبير علاج الحساسية، الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة في ظل أزمة كوررنا مؤكدا أنهم يشكلون ١٠% من المجتمع، ويعانون من بعض الأمراض التي قد تحرمهم من الاستفادة من الأغذية التي ترفع المناعة لديهم، بما يجعلهم أكثر عرضه للعدوي.

وأكد "بدران" علي أن الكثير منهم يعانون من أمراض ربما تمنعهم من الحركة ومنهم من لا يستطيع أن يغسل الأيدى أو يستخدم الكمامة بمفرده، ومنهم من لا يدرك معانى الابتعاد الاجتماعى، مما يجعلهم أكثر عرضه لفيروس الكورونا كوفيد-19.

وأشار إلى أن بعض أطفال الاحتياجات الخاصة يعانون من نقص الخلايا المناعية أو الأجسام المضادة المناعية أو نقص فى بعض وظائف الجهاز المناعى، هم بحاجة لرعاية خاصة توفر لهم التغذية الجيدة، ممارسة الرياضة اللعب والترفيه، للحد من التوتر وقلة الحركة ، كما أن تلك الأجواء قد تصيبهم بالتوتر والقلق والخوف بما يساعد علي تقليل مناعتهم، لذلك لابد من احتضانهم عاطفيا وعدم إهمالهم.

كثرة الأدوية
يقول أشرف عقبة رئيس قسم المناعة بجامعة عين شمس أنه يجب علي أولياء أمور متحدي الإعاقة الإهتمام بهم بشكل أكبر، وخاصة أن حياتهم مختلفة عن الأشخاص السويين، منوها علي أن الكثير منهم لا يستطيع حماية نفسه، فلابد من تقليل خروجهم من المنزل والإهتمام بغسل أيديهم، وتفادي شعورهم بالقلق والتوتر لأن ذلك يقلل من المناعة.

وأوضح "عقبة" ينبغي الإنتباه جيدا أن مناعة ذوي الإعاقة قد تكون ضعيفة، نظرا لكثرة الأدوية التي يتناولوها، فضلا عن منع بعضهم من تناول أغذية قد تكون مفيدة لرفع المناعة، مطالبا باهتمام الحكومة بتحديث برتوكول علاج مخصص لهم وفق للأدوية التي يتناولوها.