الإثنين 13 يوليه 2020...22 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

هل يجوز لي أن أؤخر صلاة الظهر لآخر وقتها لعذر؟.. لجنة الفتوى تجيب

دين ودنيا 3937088
لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف

مصطفى جمال

 ورد سؤال إلي لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف يقول فيه صاحبه "هل يجوز لي أن أؤخر صلاة الظهر لآخر وقتها لعذر؟"

ومن جانبها أوضحت اللجنة أن تأخير الصلاة إلى آخر وقتها هو أمر جائز ولكنه خلاف الأولى لقوله صلى الله عليه وسلم: «أَوَّلُ الْوَقْتِ رِضْوَانُ اللَّهِ, وَوَسَطُ الْوَقْتِ رَحْمَةُ اللَّهِ, وَآخِرُ الْوَقْتِ عَفْوُ اللَّهِ» (سنن الدارقطني: 985).

وأكدت أن الأفضل أداء الصلاة في أول وقتها، ولكن يجوز تأخيرها إلى آخر وقتها خصوصاً عند الحاجة، أو لعذر كالمرضي الذين يصعب عليهم الوضوء لكل صلاة فيجوز لأحدهم تأخير الصلاة لآخر وقتها فيتوضأ ويصلي، ثم ينتظر الصلاة التالية وبعد الآذان يصلي الاخري في أول وقتها بوضوء واحد، وهذا من باب التخفيف ورفع الحرج..لقوله تعالى: "مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ" المائدة ٦.