الإثنين 6 يوليه 2020...15 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

فضل سورة العلق

دين ودنيا
سورة العلق

محمد فودة

 

فضل سورة العلق.. لكل سورة من سور القرآن الكريم أسرار وفضائل عدة، وهدى ورحمة للمؤمنين، فتلاوة كتاب الله، عز وجل، تحث المؤمن على حفظه والارتباط الوثيق به، ونرصد أهم الفضائل التي ارتبطت بسور القرآن الكريم.

فضل سورة العلق

 تعد سورة العلق هي أول سورةٍ نزلت على النبي عليه الصلاة والسلام وهو معتكفٌ في غار حراء في شهر رمضان كعادته كلّ سنةٍ؛ فكانت بداية نزول الوحي كما جاء في الحديث الطويل الذي يُخبر عن بداية الوحي: "فكان يأتِي حِرَاءً فيَتَحَنَّثُ فيه، وهو التَّعَبُّدُ، الليالِيَ ذواتِ العَدَدِ، ويَتَزَوَّدُ لذلك، ثم يَرْجِعُ إلى خديجَةَ فتُزَوِّدُهُ لمِثْلِها، حتى فَجِئَهُ الحقُّ وهو في غارِ حِرَاءٍ، فجاءه المَلَكُ فيه، فقال: اقْرَأْ، فقال له النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَني فَغَطَّني حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأَخَذَني فغَطَّني الثانيةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثالثةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَنِي فقال:"اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ... ".

 

مضامين السورة

سورة العلق تضمنت موضوعا أساسيا هو بدْء نزول الوحي الإلهي على النبي صلى الله عليه وسلم وتكليفه بحمل الرسالة، ودعوة الناس إلى الدخول في الإسلام وقد تضمنت السورة ما يأتي:  تعظيم شأن القراءة والكتابة كمتطلب متلازم مع القراءة، وهو ما يؤكد أن الإسلام ابتدأ بالاهتمام بالقراءة والعلم كونَهما المكوّنيْن الرئيسيْن لقيام الدول والشعوب.

 توجيه الناس إلى التفكر في خلقهم ومما خلقوا، والغاية من خلق الناس ومصيرهم في الآخرة.

 التهديد والوعيد لكل من كذب النبي أو خالفه وآذاه، وأنّ الله سبحانه عالمٌ ومطلعٌ بهؤلاء الأعداء.

 

الأوقاف: فتح باب التقديم لقراء السورة خلال شهر رمضان

 حثّ الرسول الكريم على التقرب إلى الله بالعبادة والسجود والطاعة، وكونه منصورًا بقوة الله الغالبة لقوة مشركي قريش.

 

​​​​​​