الثلاثاء 29 سبتمبر 2020...12 صفر 1442 الجريدة الورقية

4 سلوكيات مزعجة يمكنك تغييرها في زوجك

صحة ومرأة
صورة ارشيفية

ريهام الصواف


نتفق جميعا أنه من الصعب – بل من المستحيل – تغيير السمات الشخصية في أي شخص، ودائما يحذر خبراء النفس والعلاقات الإنسانية من الارتباط بشخص على أمل تغيير أي صفة نرفضها، أو لا نستطيع التعامل معها.
اضافة اعلان

لو حياتك الزوجية نكد.. 11 طريقة لإسعاد شريك العمر

وتشير خبيرة العلاقات الإنسانية شيرين عاطف، إلى أنه لابد أن نفرق بين السمات الشخصية، والسلوكيات والعادات المكتسبة، فالسمات الشخصية لا يمكن تغييرها، بل لابد من التعامل معها، وتقبلها، أما السلوكيات من الممكن تغييرها، ببعض الحيل والمجهود.

وتؤكد خبيرة العلاقات الإنسانية، لكل زوجة، أنه يمكن تغيير أي عادة قد اكتسبها زوجك، وأصبحت تسبب لكي الإزعاج، وهو ما توضحه في السطور التالية.

مدمن الهاتف
إن كان زوجك لا يترك الهاتف طوال الوقت، وقد أصبح مدمنا له، لدرجة جعلتكِ تشعرين بالغيرة من هذا الجهاز اللعين.

الحل:
الكلمات الرقيقة الساحرة هي الحل والحيلة في مواجهة هذه العادة؛ فقط اجلسي إلى جواره وأخبريه بكل رقة؛ أنكِ لا تحبين رؤيته وهو لا يرفع رأسه عن هذا الجهاز، وأنه يحرمك من النظر إلى عينيه والاستمتاع بالحديث إليه.
فأنت بذلك ستحرجينه برقتك، ولتبدئي معه في وضع بعض الحدود لاستخدامه للهاتف، كعدم استخدامه أثناء تناولكم العشاء معا، ومع الوقت حاولي أن تزيدي من الحدود برقتك، وتقللي من تعامله مع الهاتف داخل البيت.

عدم الإنصات
قد تكون هذه العادة هي الأكثر شيوعا بين الأزواج، خاصة بعد مرور سنوات عديدة على الزواج.
ولكن لا بد أن تعي كل زوجة، أن الكثير من الرجال لا يدركون مدى حاجة الأنثى إلى إصغاء الرجل لها، ولحديثها، مهما كانت سطحيا في نظره.

الحل:
الحوار الهادئ هو الحل السحري لهذه المشكلة، فلتوضحي له بكل هدوء رغبتك في التحدث إليه، ثم اخبريه أنكِ في حاجة إلى إنصاته واهتمامه بحديثك.
والسر الحقيقي في اختيارك للوقت المناسب للتحدث إليه، فلا تطلبي منه ذلك، أثناء انشغاله في عمل أمر آخر، مهما وجدتِ هذا الأمر غير هام بالنسبة لكِ

إدمان البرامج الرياضية
معظم الرجال يدمنون هذه البرامج، وهي أيضا شكوى نسائية عامة.

الحل:
الحديث الرقيق معه هو الحل السحري، فلتخبرينه أنكِ في حاجة للجلوس معه، وكذلك أبناءه، ولتخصصي من وقت لآخر وقتا للاجتماع العائلي.
ولتصنعي بعض الحلوى والأصناف التي يفضلها، ولتدعيه للجلوس معكم، ولكن على ألا يكون ذلك في وقت إذاعة مباراة أو برنامج رياضي، ومع الوقت سيرتبط بتلك الجلسات الممتعة.

إهمال مظهره
إذا كان زوجك أصبح يهمل مظهره، ولم يعد يهتم بتنسيق الألوان التي يرتديها.

الحل:
فلتكوني أنتِ خبيرة الموضة بالنسبة له، فلتهتمي بتنسيق ملابسه، وتقدمي له النصائح التي يحتاجها، فستبهرينه، وسيجعله ذلك أكثر قربا ومحبة وتعلقا بكِ.