الجمعة 18 سبتمبر 2020...1 صفر 1442 الجريدة الورقية

«المرأة الجديدة» تدين حادثة اغتصاب معلمة العامرية بالإسكندرية

صحة ومرأة
صورة ارشيفية

ايه عز الدين


أصدرت مؤسسة المرأة الجديدة، بيانا صحفيا اليوم السبت، تعلن فيه إدانتها لجريمة اغتصاب معلمة بإدارة العامرية التعليمية من قبل بلطجية عندما كانت تستقل سيارة أجرة أثناء عودتها إلى منزلها.
اضافة اعلان

حيث إن المعلمة المغتصبة من سكان محافظة كفر الشيخ واضطرت للانتقال إلى محافظة الإسكندرية بعد حصولها على الوظيفة خلال مسابقة الـ30 ألف وظيفة التي أعلنت عنها وزارة التربية والتعليم، وذلك لتدريس مادة الحاسب الآلى، وتجدر الإشارة إلى أن أعدادا كبيرة من المعلمات اضطررن للاغتراب بسبب سوء التوزيع الجغرافى لمسابقة التعيينات الأخيرة، والتي أدت إلى انتقال عدد كبير من المعلمات بعيدا عن محافظاتهن، والعمل في مناطق نائية دون أن يتوفر لهن وسائل المواصلات والسكن الآمن.

وأكدت المؤسسة أن هذه الجريمة البشعة هي حلقة جديدة في سلسلة الانتهاكات والجرائم الجنسية التي تتعرض لها على وجه الخصوص المعلمات والنساء العاملات عامة، وتعرب المؤسسة عن قلقها الشديد من تكرار هذه الجرائم أو غيرها من الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في العمل، وحتى الآن لم يتم التعامل بجدية مع هذه القضية واتخاذ جميع التدابير اللازمة.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة المراة الجديدة وغيرها من المؤسسات رصدت العديد من أشكال العنف والتمييز التي تتعرض لها النساء وطالبت الدولة بسرعة اتخاذ سياسات واضحة تجاه ذلك.

وبناء عليه تؤكد مؤسسة المرأة الجديدة تضامنها الكامل مع المعلمة المغتصبة وتطالب الجهات المعنية بتوفير الرعاية النفسية والصحية لها وسرعة ضبط الجناة ومحاكمتهم محاكمة ناجزة وعادلة وعاجلة.

كما تطالب المؤسسة الحكومة بالالتزام بتوفير مساكن ووسائل مواصلات أمنة خلال الذهاب والعودة من العمل والمأموريات، وضرورة تضمين قوانين العمل نصوصا واضحة تجرم التحرش الجنسى في أماكن العمل وجميع أشكال العنف والتمييز الأخرى التي تتعرض لها النساء أثناء العمل أو بسببه.

فضلا عن تفعيل الإستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة.