الثلاثاء 7 يوليه 2020...16 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

العصبية والقلق يقللان من فرص حدوث الحمل

صحة ومرأة
الدكتور مروان سالم

هبة شعيب


تنتظر العروس عقب ليلة زفافها لحظة حدوث الحمل لتحقيق حلم الإنجاب والأمومة، لكن تصطدم معظم الزوجات بتأخر حدوث الحمل بدون أسباب مرضية.

ويقول الدكتور مروان سالم طبيب صيدلى وباحث في علم الدواء والغذاء، إن هناك أسبابا عديدة تؤخر الحمل وتقلل من فرص حدوثه ومنها معروف وآخر غير معروف، ولكن ما لا تعرفه السيدات أن العصبية والتوتر والقلق يقللون من فرص الحمل للمتزوجين في فترة التبوبيض بنسبة 40%.

وأضاف "سالم"، أنه دائما ما يحدث ضغط نفسي على المتزجين حديثا من قبل الأهل للمطالبة بسرعة الإنجاب مما يضع الزوجة والزوج في حرج شديد ويعرضهم للقلق والتوتر النفسى مما يؤثر على فرص الحمل في فترة التبويض وبالتالى يتأخر حلم الإنجاب.

وتابع، أنه يجب التخلص من تللك العادات السيئة لعمل مناخ مناسب وهادئ بدون توتر للمتزوجين حديثا لأنه عندما تضطرب المرأة تضطرب معها جميع الهرمونات من إستروجين وبروجيسترون مما يقلل من حدوث فرص الإنجاب، لذا على المرأة التي تنتظر حدوث حمل أن تبتعد عن أجواء العصبية والتوتر نهائيا مما يساعد في حدوث الحمل خاصة في عدم وجود أي سبب مرضى يعوق حدوث الحمل.