الأربعاء 30 سبتمبر 2020...13 صفر 1442 الجريدة الورقية

العادات الغذائية الخاطئة وراء سمنة المراهقات

صحة ومرأة
د.إيهاب أبو اليزيد استشارى علاج السمنة والغدد الصماء

ريهام الصواف


يعانى كثير من الفتيات فى سن المراهقة من السمنة، ويلجأن لعمل أنظمة الريجيم المختلفة، مما قد يهدد صحتها، لأنها مازالت فى مرحلة النمو.
ويؤكد دكتور إيهاب أبو اليزيد، استشارى علاج السمنة والغدد الصماء، أن سمنة المراهقات السبب فيها العادات الغذائية الخاطئة التى تقع فيها معظم الفتيات فى هذه السن. اضافة اعلان


وأول هذه الأخطاء تجربة معظم الفتيات فى هذه السن للريجيم الكيميائى، الذى يعتمد على التركيز على عنصر معين من الأطعمة، وتجنب بقية العناصر، فى حين أن هذا النوع من الريجيم مُنع من العالم أجمع لخطورته على الصحة العامة، حيث خلق الله أجسامنا وهى فى حاجة لكل أنواع الأطعمة لما فيها من فيتامينات وكربوهيدرات، وبروتينات، وغيرها.

إهمال وجبة الإفطار من أكثر الأمور شيوعًا بين المراهقات، فهذا من شأنه أن يزيد الوزن على عكس ما تظن الفتيات؛ وذلك لأن الخلية البشرية عندما لا يصل لها فى بداية اليوم أى مكونات غذائية فهى تحتفظ بالدهون الموجودة فى الجسم وتوقف عملية الحرق، ويمكنها أن تكسر من العضلات عند بذل أى مجهود .. وإذا تناولت البنت إفطارها بعد فترة طويلة من استيقاظها يختزن الجسم نصف ما تأكله فى شكل دهون؛ لأنه لا يضمن دخول مواد جديدة للجسم، والنصف الآخر سيحترق، لذلك لابد من تناول الإفطار بعد الاستيقاظ مباشرة لتبدأ عملية الحرق مبكرًا.

تناول كوبًا من القهوة أو الشاى فور الاستيقاظ، ظنًا منهن أنه يساعد فى الحرق، وسيمنعهم من تناول كميات كبيرة من الإفطار.. لكن ما يحدث أنهن بذلك يقللن من معدل حرق الجسم؛ لأن الكافيين من المواد التى تقلل الحرق.

الوجبات السريعة الخطأ الآخر الذى تقع فيه كل البنات، هذه الوجبات مليئة بالدهون المشبعة، وحتى الإضافات التى تصاحبها مليئة بالدهون والكربوهيدرات كالبطاطس والمياه الغازية، والمايونيز، والحل فى الابتعاد عن أماكن الوجبات السريعة، أو على الأقل تقنينها، لتصبح يومًا فى الأسبوع على سبيل المثال..إلى جانب تشجيع الفتيات على ممارسة الرياضة لزيادة معدل الحرق.

الابتعاد عن الفواكه والخضراوات من الأمور التى تقع فيها الفتيات، وتساعدها الأمهات، فإغفال الفواكه فى البيت من أخطر الأمور التى تقع فيها الأمهات، فى حين أنها يجب تعيد أولوياتها عند شراء احتياجات البيت، ولتجعل الفواكه والخضراوات على رأس القائمة.