الأحد 12 يوليه 2020...21 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

9 توصيات لمؤتمر «النقابات في مواجهة الإرهاب والتطرف»

أخبار مصر

حمدي بكري


أصدرت 9 نقابات مهنية في مصر هي نقابات «المهندسين - الصحفيين - المحامين - العلميين - الصيادلة - البيطريين - والزراعيين - التجاريين - العلاج الطبيعي - التمريض» بيانا في ختام مؤتمر «النقابات المهنية في مواجهة الإرهاب والتطرف» الذي عقد في نقابة المهندسين اليوم السبت، تضمن التوصيات التالية.

1 – تنظيم مؤتمر للنقابات المهنية في شمال سيناء بعد أسبوعين وتحديدًا في مدينة بئر العبد وعند مسجد الروضة تعبيرا عن تمسكها بسيناء ودفاعها عن كل حبة رمل فيها التي دفع الشعب المصرى أغلى وأنبل ما يملك دفاعًا عنها.

2- تدشين لجنة دائمة من النقابات المهنية لمتابعة نتائج المؤتمر والعمل على تنسيق جهود النقابات المهنية في مواجهة الإرهاب ومقاومة تغيير وضع القدس العربية.

3 – توجيه رسائل من النقابات المهنية للهيئات والنقابات المناظرة في كافة دول العالم لشرح أبعاد الإرهاب الذي تواجهه مصر والمنطقة العربية.

4- توجيه رسائل من النقابات المهنية إلى الهيئات والنقابات المناظرة في كافة دول العالم للتمسك بالقرارات الدولية فيما يخص القدس الشريف والأرض العربية المحتلة وخطورة الاعتراف بالقدس عاصمة (إسرائيل).

5- تقوم النقابات المهنية كل في تخصصه بسن القرارات اللازمة لحظر التعامل مع المنتجات الأمريكية ووكلائها في حالة نقل أمريكا لسفارتها إلى القدس الشريف.

6- ضرورة الاهتمام بنشر ثقافة إعمال العقل بين أعضاء النقابات، وذلك عبر الندوات والأنشطة الثقافية المختلفة وحتمية التصدي لخطاب الجماعات الإرهابية ومن ورائها.

7- ضرورة التواصل الدائم بين النقابات المهنية العامة، مع نقاباتها الفرعية وخاصة في المناطق الحدودية من أجل المؤازرة والدعم وإشاعة الإحساس بين سكان هذه المناطق بأنهم جزء أصيل من نسيج المجتمع المصرى. وأنهم ليسوا وحدهم في المواجهة والعمل على تنظيم رحلات دورية لهذه المناطق.

8 - العمل على تشكيل قوافل مشتركة بين النقابات العامة. للخروج إلى هذه المناطق بالتنسيق مع نقاباتها الفرعية لتقديم المشورة والدعم في المجالات المختلفة وتعاون كافة النقابات المهنية في سيناء لتقديم الدراسات والتقارير للحكومة خلال 6 أشهر.

9 - السعى الدائم للتنسيق مع أجهزة الدولة المختلفة ووزاراتها المعنية في حل المشكلات المهنية والاجتماعية لأعضاء النقابات من تعديل قوانينها الخاصة، من رفع الأجور إلى الحد الذي يكفل حياة اجتماعية كريمة تحول بين العضو وبين الإغراءات المادية والمعنوية التي يتعرض لها من قبل قوى تمول بأموال طائلة لإفساد الضمائر ومن ثم المجتمع.

وأعربت النقابات عن إدانتها الكاملة لحادث مسجد الروضة الإرهابي الذي استشهد على أثره أكثر من 300 مصل من الأبرياء العزل الذين كانوا يؤدون فرض الله يوم الجمعة الماضية في حادث غريب على الثقافة المصرية والعربية.