الأحد 9 أغسطس 2020...19 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

6 أسئلة وإجابتها عن مرض شلل الأطفال وطرق العدوى والوقاية

أخبار مصر
صورة أرشيفية

ريهام سعيد


تنشر "فيتو" 6 أسئلة وأجوبة حول مرض شلل الأطفال الذي يتم الاحتفال به عالميا نهاية شهر أكتوبر من كل عام للتوعية بطرق الإصابة والتشديد على أهمية تناول تطعيم شلل الأطفال لمنع وجود أي إصابات بالمرض، حسبما كشف عنها مركز المعلومات الدوائية حيث يساهم في نشر التوعية الصحية عن سبب المرض والأعراض وأسباب العدوى وطرق الوقاية منه.
اضافة اعلان

1- ما شلل الأطفال؟

شلل الأطفال من الأمراض المعدية التي من الممكن أن تسبب الوفاة ويسبب هذا المرض فيروس شلل الأطفال. ينتشر الفيروس من شخص لآخر ويمكن أن يصيب المخ والنخاع الشوكي، مما يسبب الشلل (فقد حركة أجزاء من الجسم).

2- ما نسب الإصابة بالمرض؟

شلل الأطفال (يؤثر بشكل رئيسي على الأطفال دون سن الخامسة.)

1 في كل 200 إصابة يؤدي إلى شلل دائم ومن بين المصابين بالشلل 5٪ إلى 10٪ يموتون عندما تصاب عضلات الجهاز التنفسي.

• انخفضت حالات شلل الأطفال بأكثر من 99 % منذ عام 1988، من نحو 000 350 حالة إلى 37 حالة أبلغ عنها في عام 2016، ونتيجة للجهد العالمي للقضاء على المرض، تم إنقاذ أكثر من 16 مليون شخص من الشلل.

• ما زال الأطفال في جميع البلدان معرضين لخطر الإصابة بشلل الأطفال ما دام هناك طفل واحد لا يزال مصابا بالعدوى.

• عدم استئصال شلل الأطفال من المعاقل المتبقية من الممكن أن يؤدي إلى 200000 حالة جديدة كل عام، في غضون 10 سنوات، في جميع أنحاء العالم.

3- ما أعراض المرض؟

• معظم الناس الذين يصابون بفيروس شلل الأطفال (نحو 72 من كل 100 طفل) لا يكون لديهم أعراض واضحة وهناك نحو 1 من كل 4 أشخاص مصابين بفيروس شلل الأطفال لديهم أعراض شبيهة بالإنفلونزا والتي قد تشتمل على:
•التهاب الحلق.
•الحمى.
•التعب.
• الغثيان.
•صداع الرأس.
• آلام في المعدة.
وعادة ما تستمر هذه الأعراض من 2 إلى 5 أيام ثم تختفي بدون علاج وهناك نسبة قليلة من المصابين بفيروس شلل الأطفال يمكن أن تتطور الأعراض لديهم إلى أعراض أكثر خطورة التي تؤثر على المخ والنخاع الشوكي:
• تنميل في الساقين
• التهاب السحايا (عدوى تصيب النخاع الشوكي و/ أو المخ) يحدث في نحو 1 من أصل 25 شخصا مصابين بفيروس شلل الأطفال.

4- ما مرحلة الإصابة بالشلل؟

• الشلل: يصيب أجزاء من الجسم أو ضعف في الذراع أو الساقين أو كليهما يحدث في نحو 1 من أصل 200 شخص مصاب بفيروس شلل الأطفال.

ويعتبر الشلل هو أشد الأعراض المرتبطة بشلل الأطفال لأنه يمكن أن يؤدي إلى العجز الدائم أو الموت. ما بين 2 و10 من أصل 100 شخص يعانون من شلل من عدوى فيروس شلل الأطفال يموتون لأن الفيروس يؤثر على عضلات الجهاز التنفسي.

حتى الأطفال الذين تعافوا ظاهريا يمكن أن تتطور آلام العضلات الجديدة، والضعف، أو الشلل عند البلوغ (15 إلى 40 عاما) وهذا ما يسمى متلازمة ما بعد شلل الأطفال.

5- كيف تتم العدوى بالمرض؟

فيروس شلل الأطفال يصيب البشر فقط. وهو فيروس معد جدا وينتشر من خلال الاتصال من شخص إلى شخص. ويعيش الفيروس في حلق وأمعاء الشخص المصاب. يدخل الجسم عن طريق الفم وينتشر من خلال التعرض لبراز الشخص المصاب، وأقل شيوعا من خلال العطس أو السعال ومن الممكن أن تنتقل العدوى أيضا من خلال الأدوات والألعاب الملوثة ببراز الشخص المصاب.

قد ينقل الشخص المصاب بالفيروس إلى الآخرين مباشرة قبل وبعد الإصابة بأسبوع إلى أسبوعين من ظهور الأعراض.

ومن الجدير بالذكر أيضا أنه من الممكن أن ينتقل الفيروس من الشخص المصاب في المراحل الأولى والذي لم تظهر عليه الأعراض من خلال تلوث الغذاء والماء في الظروف غير الصحية وعدم اتباع العادات الصحية السليمة. 


6- كيف يمكن الوقاية من المرض؟

يعمل لقاح شلل الأطفال على توفير الحماية للأطفال من خلال إعداد أجسامهم لمحاربة فيروس شلل الأطفال.

هناك نوعان من اللقاحات: لقاح فيروس شلل الأطفال المعطل (IPV)، لقاح شلل الأطفال الفموي (OPV).

ينبغى على جميع الأمهات والآباء أن يحرصوا على أن يتلقى أطفالهم التطعيمات الدورية الموصى بها لشلل الأطفال لمنع تكرار العدوى.