الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

يوم رئاسي حافل.. السيسي يحتفل مع الشعب بذكري ثورة 30 يونيو | فيديو وصور

أخبار مصر WhatsApp Image 2020-06-29 at 6.22.41 PM

أشرف سيد - أحمد الديب - نجوي يوسف

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مجموعة مشروعات تطوير منطقة شرق القاهرة، وقصر البارون بعد ترميمه، وكذلك مطاري سفنكس والعاصمة. 

وقال الرئيس السيسى إنه يتم العمل فى كل قطاعات الدولة بكفاءة عالية، من خلال توفير نفس المستوى من الجهد والتكلفة مثل شبكة الطرق وغيرها.


وأشار إلى أن قطاع الطاقة تكلف 650 مليار جنيه، حتى يصل إلى مستوى جودة يليق بالمصريين.. مضيفاً: "نفس الكلام فى قطاع الزراعة.. وإزاي بنقدر نطور الترع وغيرها.. وكيفية حوكمة الحسابات المالية للصرف وغيرها من أجل إعادة بناء الدولة المصرية".

 







جاء ذلك خلال افتتاح الرئيس السيسي مجموعة مشروعات تطوير منطقة شرق القاهرة، وقصر البارون بعد ترميمه، وكذلك مطاري سفنكس والعاصمة.

ووجه الرئيس السيسي، رسالة إلى المسئولين قائلاً: "لازم نفكر إزاى نحل المشاكل.. اوعى تفتكر كمسئول هتحل مشكلة إلا لما تشوف وتفكر فى الحل.. وفى الروبيكى نفذنا مدينة الجلود.. وليه نلاقى عشوائيات جوه المدينة.. والموضوع ده انتهى.. حتى تصل الدولة إلى مجابهة التحديات.. ولن نقبل الفوضى.. ومن الأول اتفقنا اننا نبنى بلدنا مع بعض". 

 

توسيع الطرق 
وأضاف الرئيس السيسى أنه تم توسيع الطرق: "لازم تخلى بالك من اللى اتعمل واللى بيتعمل.. وفى أحد الكبارى لم تكن المشكلة فى تنفيذ الكوبرى.. حيث تم توسيع الطريق بشكل كامل أسفل الكوبرى.. ومن ثم بدأنا تنفيذ الكوبرى.. وأنا بقول للناس عاوزين نتصور حجم التكلفة المالية.. وازاى هتكون المشكلة ازاى؟".

وفى سياق تعليقه على صورة توضح حجم الزحام المرورى الكبير فى القاهرة، قال الرئيس إن الزحام المرورى ينتشر فى العديد من المحافظات فى القاهرة والإسكندرية، وغيرها من المناطق فى القاهرة الكبرى، متابعا: "ليه المصريين سكتوا كده.. وليه المسئولين فضلوا لحد الشوارع ما بقت كده".

 






 
وأضاف الرئيس السيسى، أن الشوارع المزدحمة لن يجدى معها المرور، متابعا: "قولت من 6 سنين.. نبنى الدولة معا وإيدنا فى إيد بعض، ونتحرك مع بعض لحل المسائل، واتكلمت مع الدكتور مصطفى مدبولى، وقلت له هنفتح فى المريوطية والجيزة من أجل تسهيل حركة الناس.. ولما قلت لم يجد من يحنو عليه أو يرفق به، الحنية مش طبطبة.. الحنية الحقيقية توفر للناس كل اللى اللى بيحتاجوه.. حل مشاكل الناس..الحنية شغل وتطوير".

وأكد الرئيس السيسى أن البعض يتصور أننا ضد مصالح الناس عندما تم وقف البناء، مضيفًا: " علشان لما تلاقونا بنوقف البناء تفتكروا إننا بنوقف مصالح الناس..اربط بين مصلحتك الشخصية وبين المصلحة العامة للناس وللدولة".

 

رفع كفاءة الطرق
وأضاف الرئيس:"رفع كفاءة شبكة الطرق فى مصر 250 مليار جنيه يعنى معناه فى 4 سنين نعوض الخسائر دى بما فيها الوقود والتلوث..بنوسع الطريق من 3 سنوات نجد نفسنا عاوزين نضاعف التوسعة مرة تانية طيب ده ليه علشان حجم الحركة المتزايد ويتم استيعابه".

وتساءل الرئيس السيسي: "لو شايفين أن القاهرة كانت هتبقى جراج كبير هل وقفتوا البناء فى القاهرة؟.. لأ، فلو من 2002 وقفنا البناء وبدأنا التطوير ما وصلنا لهذه الحالة".

 







وقال الرئيس السيسى، إن الدولة تعمل منذ 6 سنوات لتطوير الطرق فى مختلف المحافظات مثل تطوير السويس حيث كان عبارة عن حارتين فقط، وكان يشهد طوابير طويلة من السيارات فى ألماظة، متابعا: "نتحرك من اجل التطوير.. وتم إضافة 9 حارات.. وده بكام؟.. وباعتبارى مسئول كنا رفقاء بيكم ولا ؟". 

وأضاف الرئيس السيسى: "الحنية اللى اقصدها انى أحاول أحل المشكلة والحنية مش طبطبة.. والحنية للشعوب هى حل المشاكل وازاى نحلها". 

وتابع الرئيس السيسى:" للمسئولين.. لازم نفكر ازاى نحل المشاكل.. وفى الروبيكى نفذنا مدينة الجلود.. وليه نلاقى عشوائيات جوه المدينة.. والموضوع ده انتهى.. حتى تصل الدولة إلى مجابهة التحديات.. ولن نقبل الفوضى.. ومن الأول اتفقنا اننا نبنى بلدنا مع بعض". 

من جهة أخرى، قال الرئيس السيسى، إن تعويض المواطنين فى الجيزة من أجل تنفيذ المحاور والطرق يحتاج إلى أموالاً طائلة، مضيفاً: "الكيلو يتكلف مليار جنيه.. والطريق اللى طوله 6 كيلو يتكلف 6 مليارات جنيه.. ومش هنسيب الناس تمشى".

وأوضح الرئيس السيسى، أن إزالة الأجزاء الخضراء وإعادة تأهيل شوارع مدينة نصر تتكلف من 500 إلى 600 مليون جنيه، لتسهيل الحركة على الناس"، مضيفا: "لو انت احترمت الارتفاعات المطلوبة فى مدينة زى مدينة نصر التخطيط كان بيقول 4 أدوار وجراج، مبقاش 3 اربع أدوار وبقى 13 و14 دور والجراج بيتعمل بشكل معين ميبقاش صالح للاستخدام والعربيات تقف فى الشارع، يضطر عربية صغيرة تدخل الشارع"."

 

مخالفات البناء 
ووجه الرئيس السيسى حديثه للمخالفين، قائلاً: "فرحان انك بتبنى 14 دور علشان يبقى لك عائد ومكسب، لكن انت بتأذى بلدك، بقول الكلام ده مش نظرة سلبية، لا احنا زى الفل وهنعمل حاجتنا وبس خالوا بالكم مش هاسيبكم وكل حاجة غلط هصلحها بفضلك يا رب وكل حاجة مش مظبوطة هترجع مظبوطة زى الدول تقديرا واحتراما ومحبة فيكم يا مصريين تعود مصر دولة كما ينبغى أن تكون".

وداعب الرئيس السيسى وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة قائلا: "وزير الأوقاف لازم يأخد مقدم 3 شهور، وعندك الأراضى الزراعية، فيه ناس فيهم مش بتدفع خالص بقالها سنتين تلاتة.. جاى على الحتة بتاعة الغلابة، وتقوله لازم تدينى 3 شهور"، وهو ما رد عليه اللواء إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية: "نزلهم لشهر".

وجه الرئيس السيسى، بإطلاق أسم الفريق محمد العصار، وزير الإنتاج الحربى، على محور "أبو بكر الصديق - تحيا مصر" بطول 18 كيلو، حيث يضم 18 كوبرى، أبرزهم "الماظة - سفير - ابن الحكم - الحلمية - المطرية - عمر المختار – الأميرية".

 







كما وجه الرئيس خلال كلمته، باحتفالية افتتاح عدد من المشروعات القومية الكبرى، بإطلاق أسماء الشهداء والأطباء، على الكبارى الموجودة على المحور .

وقال الرئيس السيسى، أن حجم الأراضى التى اتخذت من الوحدات العسكرية والهيئة العربية للتصنيع من أجل محور طريق السويس، تقدر بـ 3 مليارات جنيه.

وأضاف السيسى: "محور طريق السويس كان يستحيل توسعته إلا لو خدنا أراضى من القوات المسلحة والهيئة العربية للتصنيع، حجم الأراضى اللى اتاخدت على طول الطريق قيمتها أكتر من 3 مليارات جنيه.. خدنا وشلنا أسوار ودخلنا داخل الوحدات العسكرية بمساحة 25 مترا بطول الوحدات بالكامل".

وتابع الرئيس: "لكن لو فيه مساكن ناس كنا هنضطر نعوض الناس كلها .. بقول وأكرر ذلك عشان تساعدونا لأن الأموال التى تنفق لإصلاح ما نحن فيه أموال ضخمة جدًا ولن نتردد فى إنفاقها بس انتوا ساعدونا".

وواصل السيسى حديثه: " طريق السويس كان حارتين، وكان يكلف المواطنين وقت ووقود ووجع قلب.. والرفق أننا نسهل حياتكم على كدا ما نقدر.. لو عاوزين نحل المسائل الموجودة فى مصر عاوزين أرقام هائلة جدًا.. عاوزين تريلونات كتير أوي.. عشان نقدر نحل كل المسائل فى كل حاجة.. وإحنا متحركين وناجحين وبأمر الله هنكمل ونشوف.. ومنظومة مراقبة سرعة السيارات لازم نعملها عشان نحكم حركة الناس".

و أكد الرئيس السيسى، أن الدولة تسعى لاستخدام أحدث النظم التكنولوجية على الطرق والمحاور الجديدة، مشيرا إلى أن هذا النظام يهدف إلى حماية المواطنين ومراقبة الحركة المرورية لمنع المخلفات المروية.

 

مخالفات السائقين 
وأضاف الرئيس السيسى، أن النظام الجديد يساهم فى تحديد مخلفات السائقين على الطرق بحيث تم التأكيد على عدم التجاوز مرة أخرى.

وداعب الرئيس السيسى الحضور: "النظام الجديد يرصد حركة السائقين على الطرق الجديدة.. ولو خالف كل 5 كيلو يتم رصد المخالفة.. واحنا هنستفاد ونحاسبه أول بأول.. بس الأهم حياة المواطنين والحفاظ عليهم".

و استفسر الرئيس السيسى عن عدد من الأبراج السكنية بجوار أحد الكبارى، وقال الرئيس: "عاوز أقول حاجة عن العمارة دى نقطة مهمة هى مش بس فكرة إنها مشوهة الكوبرى، لا، أنت عاوز تعمل حركة سطحية مستريحة، لأنها منطقة مكتظة بالسكان".

وواصل الرئيس السيسى حديثه عن المبانى المجاورة للكباري: قائلا: "بصوا على العمارة دى، وغيره، الناس دى هتقعد فين وهتتحرك ازاى، ولو عندها عربيات هتحطها فين، كام دور مين إداله الترخيص؟ ده هو ملوش ذنب، هل الناس اللى موجودة فى الحى مش فكرة فساد الموضوع مش فساد الموضوع أن الناس مش عارفة هى مين؟، سواء كان رئيس حى أو محافظ، انا بتكلم بصفة عامة مش على القاهرة بس، محتاجين نتعلم نواجه مشاكلنا ازاى؟، الكلام ده انا بشوفه لما انزل اتمشى بالعربية وأشوف الدنيا فيها ايه فى بلدنا انا مش بعيد عنكم، بشوف احنا اللى عاملين المشكلة لنفسنا احنا اللى ساكتين بتديله ليه ترخيص وبالحجم ده ليه، مش فيه استيعاب وعلم بيقول انك لازم تعمل حسابك للحركة للناس اللى هتسكن المنطقة".

كلمة ثورة 30 يونيو

وأكد الرئيس السيسي ،اليوم الاثنين أن ثورة 30 يونيو قضت على كل محاولات البعض المستميتة لطمس الهوية الوطنية .


وقال الرئيس السيسي في كلمتة بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو إن جماهير الأمة خلال هذه الثورة المجيدة سطرت بإرادتها الأبيه ملحمة خالدة للحفاظ على هوية الوطن .

 

ذكرى 30 يونيو
واضاف : " نحتفل اليوم بالذكرى السابعة لثورة الثلاثين من يونيو 2013 تلك الثورة المجيدة التي سطرت خلالها جماهير أمتنا بإرادته الأبية ملحمة خالدة للحفاظ على هوية الوطن وبرهنت بعزيمتها القوية على أن الشعوب حينما تنتفض لا يمكن أن يقف أمامها عائق". 

واشار الى ان العالم أجمع تابع باندهاش واعجاب انطلاق شرارة ثورتنا المباركة التي قضت على كل محاولات البعض المستميتة لطمس الهوية الوطنية.

 



وقال: ظن هؤلاء ومن يقف وراءهم أن مصر قد دانت لهم دون غيرهم من أبناء الوطن وأن أهدافهم التي يسعون إليها قد أصبحت قريبة المنال فخرجت جموع الملايين معلنة رفضها القاطع لكل محاولات اختطاف الوطن الذي تولى أمره من لا يدرك قيمة وعظمة مصر .

 

واشار الى انه في خضم هذه الأحداث كانت القوات المسلحة تتابع وتراقب مطالب جماهير هذا الشعب العظيم حيث انحازت إلى الإرادة الوطنية الحرة وذلك استنادا إلى ثوابتها التاريخية وعقيدتها الراسخة وباعتبارها ملاذ الشعب الأمن وسنده الأمين واتخذت قرارها التاريخي بمشاركة مختلف القوى والتيارات السياسية بوضع خارطة مستقبل تسير الدول المصرية على خطاها للعبور من الفوضى والعبث إلى بر الآمان "

 

وقال الرئيس السيسي إننا ننظر إلى واقعنا الراهن باعتباره حلقة جديدة من سلسلة حلقات تاريخنا المتصل نرصد الظواهر المتغيرة والتحديات المتجددة نحاول جاهدين أن نبني وننمي لنغير الواقع الحالي على نحو نرضاه ونفتخر به واضعين نصب أعيننا أن تكون مصر قادرة على توفير حياة كريمة لأبنائها وللأجيال القادمة مع إدراك متغيرات العصر المتسارعة وشواغله الجديدة. 

وأضاف السيسي: " ولقد كنا ندرك منذ اللحظة الأولى لثورة 30 يونيو المجيدة أننا سنخوض مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابي دولي غادر لا يعرف قدسية الأرواح وحرمة الدماء؛ ومن هنا كان خطر الإرهاب على رأس ما نواجهه من تحديات على مدار السنوات الماضية، حيث سعت أيادي الشر لترويع الآمنيين في ربوع مصر وخلق حالة من الفوضى من خلال العنف المسلح في محاولة بائسة للعودة مرة أخرى إلى الحكم".  

 

أصالة الشعب المصري 
واشار الى اتن الشعب البطل اثبت أصالة معدنه وصلابة عقيدته من خلال الوقوف خلف رجال قواته المسلحة البواسل ورجال الشرطة الأوفياء الذين سطروا ملاحم البطولة والفداء، حيث استطاعوا خلال السبعة أعوام الماضية أن يقضوا على البنية التحتية لتلك العناصر الإجرامية.


وتابع:" وفي هذه المناسبة أوجه التحية والتقدير بإسم شعب مصر كله إلى أرواح شهدائنا الأبرار الذين روت دماؤهم الذكية ثرى مصر الطاهر". 

وقال: " الأخوة والأخوات أبناء شعب مصر..لم تكن ثورة الثلاثين من يونيو مجرد انتفاضة شعبية على نظام حكم لا يرضى عنه الشعب، وإنما كان تغييرا لمسار أمة تملك رصيدا كبيرا من المجد وتاريخا فريدا من الحضارة ومكانا عظيما بين الأمم الأخرى وتتطلع إلى أن تعود إلى سيرتها الأولى وتتبوأ مكانتها التى تستحقها ".

 

واوضح ان الإصلاحات الاقتصادية كانت بمثابة وقفة جادة مع النفس، صرحنا فيها أنفسنا بحقيقة وضعنا الاقتصادي، ووجدنا أنه لا سبيل أمامنا سوى المضى قدما في هذا الطريق الصعب باتخاذ مجموعة من الإجراءات الاقتصادية الجذرية ترتكز بالأساس على إعادة بناء الاقتصاد الوطني والتى لولا تحمل الشعب لها وثقته في نفسه وفي قيادته ما كانت لتؤتى ثمارها".

 

تحقيق الإنجازات 
وقال الرئيس " حققنا إنجازات شهد لها العالم بأسره وهو الأمر الذي يستوجب مننا بلا شك التوقف أمامه باعتباره شاهدا على تفرد وصلابة الشعب المصري وقدرة مؤسسات دولته التي تسعى جاهدة لتحقيق التوزان بين حماية المواطنين من خطر الفيروس واستمرار عملية الإنتاج والتنمية".  

واوضح أن مستقبل الأوطان لا تصنعه الأماني البراقة والشعارات الرنانة ولعلكم تدركون أن أمن مصر القومي يرتبط ارتباط وثيقا بأمن محيطها الإقليمي فهو لا ينتهي عند حدود مصر السياسية بل يمتد إلى كل نقطة ممكن أن توثر سلبا على حقوق مصر التاريخية .

 

وقال: لا يخفى على أحد أننا نعيش وسط منطقة شديدة الاضطراب وأن التشابكات والتوازنات في المصالح الدولية والإقليمية في هذه المنطقة تجعل من الصعوبة أن تنعزل أي دولة داخل حدودها تنتظر ما يسوقه إليها الظروف المحيطة بها ومن هنا كان استشراف مصر لحجم التحديات التي ربما تصل لتهديدات فعلية تتطلب التصدي لها بكل حزم على نحو يحفظ لمصر وشعبها الأمن والاستقرار.

 

وأكد انه رغم امتلاك مصر لقدرة شاملة ومؤثرة في محيطها الإقليمي ولكنها دائما تنجنح للسلم وأنه ايديها ممدودة للجميع بالخير ، لا تعتدي على أحد ولا تتدخل في شؤون أحد ولكنها في الوقت نفسه تتخذ ما يلزم لحفظ أمنها القومي، هذه هي سياسة مصر التي تتأسس على شرف في تعاملاتها دون التهاون في حقوقها.

 



واختتم كلمته قائلا: "شعب مصر العظيم وفي الختام نحن على ثقة تامة باننا بالرداة والعزم قادرون على تحقيق رويتنا المضيئة التي نحلم بها لوطننا الغالي كما نوكد لشعبنا العظيم اننا ماضون على عهدنا نحمي وطننا ونجدد عهدننا بأننا لن نفطر في حق من حقوقه أتوجه إليكم مجددا بالتحية والتقدير كل عام وأنتم بخير ومصر العزيزة في أمان وتقدم وتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر