الخميس 2 يوليه 2020...11 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

وزير الأوقاف: الحق في غذاء صحي ودواء ناجح من أهم حقوق الإنسان

أخبار مصر
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

محمد فودة


في إطار المشاركات المجتمعية، وتبصير المستهلك بحقوقه، وكيفية صونها، شارك اليوم الخميس بنادي الشرطة بالجزيرة، الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف احتفالية اليوم العالمي لحقوق المستهلك، بحضور الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية نيابة عن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، واللواء الدكتور راضي عبد المعطي رئيس جهاز حماية المستهلك، ومحافظي القاهرة، والجيزة، والقليوبية، والشرقية.

وقال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف: إن قضية حماية المستهلك تأتي على رأس الأولويات في حقوق الإنسان، إذ لا يمكن تصور حياة كريمة بدون أن يكون الإنسان آمنًا على غذائه ودوائه، وهي قضية مجتمعية، فيجب أن تتضافر جهود أجهزة الدولة في مواجهة جميع ظواهر الغش والاحتكار ولا سيما ما يتصل بشئون الغذاء والدواء، على أن التاجر الفاهم لدينه يتقدم صدقه وأمانته على صلاته وصيامه، فرب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش، ورب قائم ليس له من قيامه إلا التعب والسهر، مستدًلا بقوله (صلى الله عليه وسلم ): "التَّاجِرُ الصَّدُوقُ الأَمِينُ مَعَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ".

وشدد على أن من يغش في أغذية الناس وأدويتهم، وهو يعلم أن الغش يؤدي إلى إتلاف النفس فهو قاتل عمد، وأما إذا كان لا يعلم غير أنه يدرك أنه يؤثر سلبًا على صحة الإنسان فأدى ذلك إلى إتلاف النفس فهو قتل شبه عمد، لهذا يجب تشديد العقوبات على من يتلاعب بأقوات الناس، وعلاجهم، مطالبًا بوضع لائحة سوداء على موقع جهاز حماية المستهلك تضم أسماء من تسول له نفسه الغش ويثبت قيامه بما يضر بصحة الناس أو حياتهم، فالغش يتنافى مع المعاني الدينية والإنسانية، لذا يقول (صلى الله عليه وسلم ):" مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا"، ووفي رواية :" مَنْ غَشَّ فَلَيْسَ مِنِّي".

وفي ختام كلمته أوضح وزير الأوقاف أن مال الغشاش مال حرام وسحت، وكل ما نبت من المال الحرام مصيره إلى النار، حيث قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):" كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به".

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟