الإثنين 6 يوليه 2020...15 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

ملامح من حياة اللواء عادل علام احد أبطال سلاح الإشارة بحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر

أخبار مصر
صورة للواء عادل علام

نجوى يوسف

سلاح الإشارة من أهم أسلحة القوات المسلحة لأنها هي وسيلة اتصال بين جميع الأسلحة  من أهم الضباط الذين عملوا بها خلال حرب أكتوبر وحرب الاستنزاف اللواء  أركان حرب عادل علام  خلال السطور التالية فيتو تلقى الضوء على اهم محطات في حياة البطل تخرجه :

تخرج عادل علام عام 1968 من الكلية الحربية  سلاح الإشارة بعد النكسة بعام كانت فترة شديدة الحساسية لان القوات المسلحة خلالها بدأت في بناء نفسها على أسس حديثة  تم تعيينه  فى فوج إشارة الجيش الثالث الميدانى  قائدا لفصيلة لاسلكى متوسط القدرة،ثم بعدها تولي قيادة سرية إشارة مركز القيادة المتقدم للجيش و التي شارك اثناء قيادتها في حرب 1973

في ذكرى إغراقها.. الغواصة "داكار" لغز يحاول الإسرائيليون معرفته

 أهم ذكرياته :  يقول البطل عادل علام اهم ذكرياتي عن خدمتي قبل حرب أكتوبر عندما تم اختيارى بواسطة رئيس إشارة الجيش لتولى إنذار و تأمين قواعد الصواريخ تحت الإنشاء فى نطاق الجيش الثالث الميدانى  تم إلحاق جهاز إستقبال و 2 جندى إشارة فى كل موقع تحت الإنشاء و كان الإنذار يتم بفكرة بسيطة أن يتم إرسال الإنذار بعد تلقى المعلومة من الاستطلاع اللاسلكى ثم يتم إرسالها على شبكة إنذار الجيش الموجودة فى سرية المتقدم  هذه الأيام كانت من أصعب الايام التي مرت علي كل أفراد سلاح الإشارة بالجيوش على خط المواجهة كانت الاجهزه تتلقى الإشارة  من خلال جهاز الإستقبال الموجود فى كل موقع تحت الإنشاء بفترة سماح دقائق معدودة و عند تلقى الإشارة على جهاز الإستقبال فى الموقع يقوم جندى الإشارة بتشغيل (جهاز يدوى خشبى بسيط) اسمه الرتاله و عند سماع هذا الصوت يقوم كل الأفراد العاملين بالموقع بالانتشار بعيدا لحين انتهاء الهجمة الجوية ثم يعودوا للعمل مرة اخرى  و فى الليل تكون سكينة الكهرباء بجوار جندى الإشارة و عند تلقيه الإنذار يقوم بفصل الكهرباء عن الموقع فيقوم كل الأفراد العاملين بالموقع بالانتشار بعيدا لحين انتهاء الهجمة الجوية  كانت هناك خسائر كثيرة في الأفراد والمعدات ولكننا كنا مصممين على العمل حتى تحقيق النصر 

ذكرياتي عن حرب اكتوبر : خلال حرب أكتوبر قامت سريتي التي تتمركز في مركز  القيادة المتقدم بالجيش الثالث الميدانى بتحقيق جميع انواع المواصلات (خطى-لاسلكى-متعدد القنوات) مع تشكيلات و وحدات الجيش باستمرارية مع كل أجهزة الجيش طوال فترة الحرب  وعند حدوث الثغره ووصول قوات إسرائيلية غرب القناة تفصل بين قوات الشرق و الغرب.قامت سرية إشارة مركز القيادة المتقدم بتحقيق اتصال لاسلكى متعدد القنوات مع الفرقة 7 مشاه ميكانيكي و الفرقة 19 مشاع شرق القناة بجهاز مستقل و هوائى مستقل لكل فرقة من الموقع التبادلى مع وجود كابل أرضى فى الموقع واصل بسنترال رمسيس و كان مخصص وقت محدد لكل تشكيل و وحداته الصغرى شرق القناة للاتصال بين الضباط و الجنود و ذويهم فى القاهرة و المحافظات و كان لذلك تأثير هائل فى رفع المعنويات أثناء فترة الحرب وحتى بعد وقف اطلاق النار وكان من أهم الأعمال التي قدمتها سريتي في ذلك الوقت