الثلاثاء 22 سبتمبر 2020...5 صفر 1442 الجريدة الورقية

مؤتمر علمي يوصي بإنقاذ معبد حتحور بسرابيط الخادم

أخبار مصر
وزارة الآثار

محمود عبد الباقى


اختتمت اليوم الجمعة، فعاليات المؤتمر العلمي الأول والدورة التدريبية الأولى بسرابيط الخادم التي نظمتها وزارة الآثار بمناسبة احتفالات مصر بعيد تحرير سيناء بمشاركة 25 باحثا وخبيرا بالآثار وبحضور 29 أثريا وأثرية من شباب وزارة الآثار.
اضافة اعلان

جاء ذلك بمشاركة واسعة من المجتمع المحلى من أهل سيناء ومسئولي محافظة جنوب سيناء، وهيئة تنشيط السياحة، ومديرية أمن جنوب سيناء، وإدارة أبو زنيمة التعليمية، وذلك تحت رعاية الدكتور خالد العناني وزير الآثار واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء.

ووجه الحضور خلال الجلسة الختامية للمؤتمر، التهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسي بمناسبة عيد تحرير سيناء، داعين الله أن يسدد خطاه وأن يحفظ مصر، وأشادوا بالأمن والأمان وسط جبال سيناء الجنوبية بمنطقة سرابيط الخادم، وبما لمسوه من تعاون وحسن استقبال من المجتمع المحلى بسرابيط الخادم والتواجد القوى للقوى الأمنية التابعة لقسم شرطة أبو زنيمة.

وأسفرت مناقشات المؤتمر عن عدد من التوصيات، في مقدمتها ضرورة البدء في مشروع فورى لإنقاذ معبد حتحور بسرابيط الخادم لأهميته التاريخية والأثرية، إنشاء مركز الدراسات الأثرية بجنوب سيناء ومقره المبنى الإداري بسرابيط الخادم، مع مكتبه للتراث السيناوى.

وأوصى المشاركون باستغلال المبنى الإداري بسرابيط الخادم لعقد مؤتمرات دورية وتقديم خدمات تعليمية وتثقيفية للمجتمع المحلى، والتركيز على البيئة البشرية حول المناطق الأثرية بجنوب سيناء، وذلك بتوعيتهم أثريا وتنميتهم بشريا، مطالبين بضرورة إجراء أعمال الصيانة الدورية اللازمة للطريق الأسفلتى والمبنى الإداري والسلم الصاعد لمعبد حتحور نظرًا للتهديد المستمر من السيول وعوامل التعرية.

وأشاروا إلى أهمية التعاون مع منظمات المجتمع المدنى ومؤسسات الحكم المحلى وهيئة تنشيط السياحة ووزارة التربية والتعليم للترويج السياحى ونشر الوعى الأثرى لأثار جنوب سيناء لما لها من أهمية سياحية وتعليمية ووطنية ومردود اقتصادى.

واتفق الحضور على تأسيس جمعية تحت اسم (أصدقاء سرابيط الخادم) بمشاركة أهل سرابيط الخادم تحت مظلة الشئون الاجتماعية كمؤسسة من مؤسسات المجتمع المدنى الهادفة على الحفاظ وتنمية سرابيط الخادم مع إطلاق هاشتاج (إنقاذ معبد حتحور بسرابيط الخادم) على مواقع التواصل الاجتماعي.