الأربعاء 15 يوليه 2020...24 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

طلاب «عين شمس» لرئيس الجامعة: «إحنا مش سبوبة»

أخبار مصر
جامعة عين شمس

آيات أحمد


اشتكى طلاب جامعة عين شمس في أول العام الدراسي الجديد، من العديد من المشكلات، أهمها زيادة المصروفات الدراسية، والتي دفعتهم إلى إطلاق دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي تندد بالزيادة وتنادى بتنظيم تظاهرات داخل الحرم الجامعي للمطالبة بتقليل المصروفات.

كما دشن الطلاب صفحات تحت عنوان "إحنا مش سبوبة"، تدعو للتحرك باتخاذ الإجراءات اللازمة من جانب المسئولين لحل تلك الأزمة.

وأكد محمد توفيق، طالب بالفرقة الأولى بكلية الآداب، أن المصروفات الدراسية زادت هذا العام بطريقة مبالغ فيها، مؤكدًا أنه لن يستطيع دفع هذا المبلغ ويضطر إلى تأجيل سداد المصروفات الدراسية إلى الفصل الدراسي الثاني.

وقالت سمية علي، طالبة بالفرقة الرابعة بكلية التجارة: "أنا لا أجد أي مبرر لزيادة المصروفات الدراسية علينا خاصة وأن معظمنا من المغتربين ومن الطبقة المتوسطة"، مشيرة إلى أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى لشئون الطلبة وأكد الموظفون أن زيادة المصروفات جاءت لاستخراج كارنيهات دخول ممغنطة بالرغم من أن الأبواب الحديدية التي سيتم التعامل معها من خلال الكارنيهات لم يتم تركيبها، مضيفة: "بياخدوا مننا فلوس على الفاضي".

ومن جانبه أعلن الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، في مؤتمره الصحفي الأول أنه لم يتم إقرار أية زيادة في المصروفات الدراسية وإنما ما تم هو توحيد إذن الدفع فقط، كما تم رفع رسم استخراج الكارنيه لتحويله من ورقي إلى ممغنط وشهادة التخرج بما يضمن عدم تزويرها.

وأكد أن الجامعة لن تزيد المصروفات إلا في ثمن الشهادات إلى ٢٠ جنيهًا بدلا من جنيه، وذلك لحصول الطلاب على شهادات صعبة التزوير ورفع ثمن الكارنيه الجامعي من٢ جنيه إلى ١٠ جنيهات لكي يتم استخراج كارنيهات متطورة وتكنولوجية للطالب.

وأشار الدكتور مصطفى مرتضى وكيل كلية الآداب بجامعة عين شمس لشئون التعليم والطلاب، أن قرار زيادة المصروفات أو تخفيضها يصدر من المجلس الأعلى للجامعات وليس من الكلية، مؤكدًا أنه تم دراسة 100 حالة من الطلاب وتم تقسيط المصروفات الدراسية الخاصة بهم، وأوضح أن صندوق التكافل بالجامعة يدرس الحالة الاجتماعية للطلاب وإذا كان الطلاب يستحق الدعم المادي يتكفل الصندوق بسداد المصروفات الدراسية له.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟