الثلاثاء 11 أغسطس 2020...21 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

شعراوى يطالب بإدخال "العربية" بلغات منظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية

أخبار مصر
محمود شعراوي

امانى فلفل

أكد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، تطلع مصر عقب الخروج من أزمة جائحة كورونا إلى دعوة أعضاء المجلس التنفيذي لمنظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية، للمشاركة فى النسخة الثانية من مؤتمر "المدن الأفريقية قاطرة التنمية المستدامة"، لكي يصبح هذا المؤتمر تقليداً سنوياً من أنشطة المنظمة، مؤكداً حرص مصر على سداد مستحقاتها واشتراكاتها في ميزانية المنظمة، حيث تم سداد مستحقاتنا لأعوام 2016 / 2017 / 2018، وستعمل خلال الفترة القادمة لسداد باقي المستحقات؛ إيمانا من القاهرة بدور المنظمة الفاعل على الساحة الافريقية والدولية.

وأشار شعراوي إلى أن الوزارة تعمل، وفي أقرب وقت، على توقيع اتفاقية مقر إقليم دول شمال أفريقيا، والتي تم إقرارها في احتفالية تليق بافتتاح مقر الإقليم، والذي سيكون منبراً لكل المدن الأفريقية. 

جاء ذلك خلال كلمة اللواء محمود شعراوى التى ألقاها فى افتتاح أعمال الدورة الثالثة والعشرون للمجلس التنفيذي لمنظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية والتى عقد بالفيديو كونفرانس، بمشاركة محمد بودرة رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية العالمية، ولياندر نزو رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية، وجان بيير امباسي سكرتير عام منظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية، واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة، وماكورة كوليبالي رئيسة شبكة النساء المحلية المنتخبة الأفريقية “ريفيلا”، وأعضاء المجلس التنفيذي.

اضافة اعلان
وأضاف شعراوى أن وزارة التنمية المحلية ومن خلال ذراعها التدريبي (معهد سقارة للتنمية المحلية) قد استضافت الدورة الأفريقية الأولي للكوادر الأفريقية العليا في مجال التنمية المحلية في ديسمبر من العام الماضي، بمشاركة 27 متدربا من 19 دولة أفريقية، حيث تم على مدار ثلاثة أسابيع تداول العديد من الموضوعات المرتبطة بالتنمية المحلية، ونتطلع للانتهاء من توقيع مذكرة تفاهم مع الذراع التدريبي للمنظمة المدن الأفريقية (ألجا).

ووجه شعراوي الدعوة لرئيس المنظمة الدولية للمشاركة في توقيع اتفاقية المقر وافتتاح مقر مدن شمال أفريقيا في أقرب فرصة ممكنة، وكذلك في النسخة الثانية لمؤتمر "المدن الأفريقية قاطرة التنمية المستدامة".

ورحب وزير التنمية المحية بأعضاء المجلس الجدد والذين انضموا حديثاً للمجلس التنفيذي، متمنياً لهم التوفيق في مهامهم الجديدة، لافتاً إلى أن التعاون بين مصر ومنظمة المدن والحكومات المحلية الافريقية بلغ قدراً يستحق الاحترام والتقدير.

وقال شعراوى إنه تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية بالانفتاح على القارة الأفريقية، خاصة بعد الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقى يقوم حالياً بالعمل مع وزراء التنمية المحلية الأفارقة في اللجنة الثامنة التابعة للاتحاد الافريقي من أجل تعزيز العمل التنموي المحلي الافريقي والذي تؤدى فيه المدن الأفريقية دوراً رائداً، مضيفاً أنه وجه الدعوة لاستضافة القاهرة أعمال مؤتمر وزراء التنمية المحلية الأفارقة أعضاء اللجنة الثامنة، وهو ما سيوفر لنا منصة جديدة لدعم نشاطنا وتعميق التعاون مع الاتحاد الأفريقي وترسيخ دور المدن كقاطرة للعملية التنموية.

وأوضح وزير التنمية المحلية أنه يجرى العمل حالياً على الانتهاء من الاستحقاقات المطلوبة للتوقيع والتصديق علي الميثاق الأفريقي لدعم اللامركزية وقيم ومبادئ الحكم المحلي والميثاق الأفريقي لقيم ومبادئ الوظيفة العمومية والإدارة.

وأضاف شعراوى: كان لنا شرف استضافة مقر مدن شمال أفريقيا وهو المقر الذي بذلت محافظة القاهرة جهداً مميزا في إعداده على أفضل صورة، كما استضفنا الدورة الحادية والعشرين للمجلس التنفيذي للمنظمة بالقاهرة في يونيو 2019، وكذلك أعمال شبكة النساء المحليات الأفريقية "ريفيلا".

 وتابع الوزير : وشهدت هذه الاجتماعات مع ريفيلا مصر التي تم تشكيلها لتصبح عضواً فاعلا في ريفيلا الأفريقية، كما تم عقد المؤتمر الهام بعنوان: "المدن الأفريقية قاطرة التنمية المستدامة" تحت رعاية رئيس الجمهورية، وافتتحه رئيس مجلس الوزراء بحضور نخبة من قادة العمل التنموي ووزراء التنمية المحلية والعمد والمحافظين الأفارقة لبحث كل التحديات التي تواجه مدننا.

وأشار الوزير إلى أنه وبمناسبة تواجد ماكورة كوليبالي رئيس شبكة النساء المحليين المنتخبة الأفريقية، فقد قامت الوزارة بتعيين عدد كبير من القيادات النسائية لتبوؤ مناصب في رئاسة المدن والأحياء وسكرتير عموم مساعدين للمحافظات، بالإضافة إلى إصدار  رئيس الجمهورية قراراتً بتعيين عدد من النائبات للمحافظين، مما سيعزز من قدرات "ريفيلا – مصر"، ويدعم دور ونشاط المرأة في محافظات ومدن مصر المختلفة.

وطالب شعراوي المجلس التنفيذي بدراسة الاقتراح الخاص بإدماج اللغة العربية ضمن اللغات العاملة بالمنظمة للحاجة لإتاحة المادة العلمية والخبرات المتداولة أفريقيا للمدن الناطقة بالعربية، لافتاً إلى أن الوزارة تقوم بالتواصل مع عدد من المدن والبلدان العربية، وتسعى من خلال عدد من الشراكات الدولية تدبير الاعتمادات المطلوبة لهذا الغرض.

واختتم الوزير كلمته، قائلا: "وتعاهدكم مصر بالعمل من أجل دعم جهودكم خلال المرحلة القادمة، ووضع كل خبراتنا وكل معارفنا ومواردنا بما يحقق أهدافنا وتكليفات المجلس التنفيذي الذي أتمنى له النجاح في دورته الحالية".