الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

خبير سياحي يكشف تأثير فيروس كورونا على القطاع

أخبار مصر
صورة أرشيفية

محمود عبد الباقي_ محروس هنداوي

قال الخبير السياحي أحمد عامر إن موسم السياحة في هذا العام يختلف كثيراً عن الأعوام السابقة بشكل كبير، حيث يرجع السبب في ذلك إلى انشار فيروس "كورونا_Covid 19"، والذي اجتاح العالم كله وتوقف في كل دول العالم، ففي الفترات السابقة أعلنت وزارة السياحة والآثار بعودة عمل القطاع السياحي الداخلي بشكل جزئي منعاً من انهيار القطاع بأكمله، وذلك من خلال بعض الإجراءات الوقائية لجميع الفنادق، منها، توفير عيادة وطبيب بالفندق، وذلك بالتنسيق المستمر مع وزارة الصحة، وقياس درجات الحرارة لرواد المطعم وترك مسافة لا تقل عن مترين بين طاولات الطعام ومتر بين كل شخص، والاعتماد على أدوات طعام أحادية الاستخدام قدر المستطاع، ووضع معقمات ومناديل تعقيم على كل مائدة طعام، وتخصيص منتجع للحجر الصحي بكل فندق لحالات إصابة الاشتباه بالفيروس، وإجراء الاختبار السريع للعاملين على بوابات المدن السياحية بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان، وتركيب جهاز تعقيم في مدخل الفندق، بالإضافة الى توفر التهوية الجيدة فى جميع الاماكن، والمراجعة والمتابعة الدائمة على موردى السلع والخدمات لاتباع انظمة عمل آمنة تمنع إنتشار "كورونا_Covid 19".

اضافة اعلان
وأكد "عامر" أن السياحة المصدر الرئيسي الثالث للدخل القومي في مصر بعد الصادرات غير النفطية، وزادت عائدات قطاع السياحة نحو 28%، حيث أعلن البنك المركزي المصري تحقيق السياحة أعلى إيرادات في تاريخها خلال العام الماضي 2019م  لتتجاوز 13.03 مليار دولار، بما يفوق أعلى معدلاتها السابقة المحقق في 2010م والبالغ 12.5 مليار دولار، مقابل 11.6 مليار دولار في العام الماضي 2018م بزيادة نسبتها 12.5%، هذا ويسهم نشاط قطاع السياحة المصري بما يتراوح بين 12 إلى 15% في الناتج المحلي الإجمالي، حيث إن هذا القطاع يعمل به أكثر من 13 مليون مصري بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأوضح "عامر" أنه في حاله إقرار فتح الشواطئ في المدن الساحلية فإن هذا يتطلب إجراءات أكثر صرامة، منها تقليل التزاحم على الشواطئ وتحقيق التباعد بين المصطافين وبعضهم، وهذا سوف يكون شئ صعب ومرهق للدولة ويحتاج مجهود مضاعف من الدولة، أما عن الشاليهات والشقق المصيفية، فإنه في حالة إتخاذ الرواد والزائرين بإستئجار شالية او شقة فى أحد المناطق الساحلية، فتلك الشاليهات والشقق لا تخضع لرقابة وزارة السياحة والآثار مثل الفنادق، ووقتها سيكون الشخص مسئولاً عن نفسك وعن أفراد عائلته، وبالتالى عليه هو تطبيق الإجراءات الإحترازية لحماية نفسه وأسرته، وذلك من خلال التأكد من وجود كم كافى من الكمامات لأفراد الأسرة، وكذلك المواد المطهرة والمعقمة فى حقيبته، والمحافظة على التباعد الإجتماعى بينهم وبين الآخرين فى المطاعم والطرقات وعلى الشواطئ، وعدم التواجد فى أماكن مزدحمة، والحرص دائماً على إقتناء مفروشات خاصة به لإستخدامها على الأسّرة والكراسى لضمان عدم ملامسة مفروشات قد تنقل العدوى.

وشدد "عامر" على أن الإستعدادات للأنشطة الصيفية سوف تكون مختلفة هذا العام، لذلك لابد من وضع خطط ومراعاة معايير الأمان والسلامة في المقام الأول، مع إتخاذ كافة التدابير اللازمة والكافية وفقًاً لقائمة من التوقعات، حيث أن مخاطر الإصابة بالعدوى تزداد بشكل أساسي مع البقاء لفترة زمنية طويل داخل الأماكن المزدحمة، لذلك المجاذفة في فتح الشواطئ والمصايف هذا العام سوف تنذر بكارثة، نظراً هناك الكثير من الشعب يتعامل مع الأمر بإستهانة كبيرة، نظراً لانه وببساطة لن تستطيع الحكومة السيطرة علي الشاليهات والشقق المصيفية وكذلك الشواطئ.