الأربعاء 5 أغسطس 2020...15 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

حديث السيسي عن حقوق الإنسان يتصدر وسائل الإعلام الدولية

أخبار مصر

أشرف سيد


تنوعت اهتمامات وسائل الإعلام العربية والعالمية، صباح اليوم الأربعاء، بموضوعات عديدة، كان في واجهتها زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى فرنسا.
اضافة اعلان

وأبرزت وكالة "سبوتنيك" الروسية تأكيد الرئيس السيسي -خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره الفرنسي في الإليزيه- أن من يتحدث عن حقوق الإنسان في مصر يجب أن يتذكر الثلاثة ملايين مصري الذين كانوا يتعايشون من قطاع السياحة المتدهور حاليًا، قائلًا: "لا نهرب من مسألة حقوق الإنسان في مصر، ولكن يجب التطرق إليها من منظورها الحقيقي".

كما قالت وكالة "سبوتنيك" الروسية إن مصر تعد اليوم زبونًا مهمًا بالنسبة لفرنسا، خاصة في مجال شراء الأسلحة الفرنسية، وسبق أن أبرمت باريس عدة صفقات بيع أسلحة مع القاهرة خلال الأعوام الماضية، أهمها صفقة بيع 24 طائرة حربية فرنسية من طراز “رافال” بقيمة 5.2 مليارات يورو عام 2015، بالإضافة إلى صفقة بيع سفينتي “ميسترال” اللتين كانتا مخصصتين في السابق لروسيا، وحصلت البحرية المصرية على حق استحواذ السفينتين في شهر أغسطس عام 2015، بعد مفاوضات طويلة، ووصلت قيمة العقد لـ950 مليون يورو.

وتحت عنوان "هل تتغلب العوامل الجيوستراتيجية على "حقوق الإنسان" في زيارة السيسي إلى باريس؟" قال راديو "مونت كارلو" إن فرنسا تعتبر مصر "العنصر المركزي في الاستقرار الإقليمي" وتتعاون معها "من منطلق ثقة وفاعلية" بحسب مسئول حكومي، وتنفي تكرارا غض النظر عن ملف حقوق الإنسان.

كما قال موقع قناة "العالم" الاخباري إن باريس والقاهرة قلقتان من تجذر جماعة "داعش" الإرهابية في ليبيا.

وأبرز موقع "روسيا اليوم" مراسم استقبال الرئيس السيسي في وزارة الدفاع الفرنسية، عقب وصوله العاصمة باريس، وقالت إنه شارك في مراسم الاستقبال عناصر تمثل كل أفرع القوات المسلحة الفرنسية.

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية إن تشكيل الوفد المصري في الزيارة والذي يضم إلى الرئيس وزراء الخارجية والتجارة والصناعة والمالية والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري والنقل ورئيس جهاز المخابرات العامة، فضلا عن المستشارين، يدل على اهتمامات الطرفين ومحاور النقاش التي يبغيان التشاور وإحراز تقدم بشأنها، وتركز الصحيفة بالقول إن لقاء السيسي وماكرون له أهمية خاصة في هذه المرحلة، فحالة الطوارئ قائمة في البلدين بسبب التهديدات الإرهابية وباريس، كما أن القاهرة تعتبر أن الحرب على الإرهاب أولوية قصوى بالنسبة إليها.

وأبرزت صحيفة "الأنباء" الكويتية مقابلة الرئيس مع قناة فرانس 24»، وأشارت إلى أن الرئيس السيسي، أكد أن إجراء مصالحة في فترة حكمه مع جماعة الإخوان، المصنفة إرهابية في بلاده حاليا، قرار الشعب وليس قراره.

وتحت عنوان "السيسي في فرنسا لتوسيع دائرة الشراكة وحل الأزمات الإقليمية" قال موقع "ميدل إيست أون لاين" إن فرنسا هي التي تقود قاطرة الاتحاد الأوروبي مع ألمانيا، لذلك يجب أن تكون القاهرة على علاقة قوية معها وممتدة، وأضافت أن صفقات التسليح العسكري مثلت رأس الحربة في العلاقات المصرية -الفرنسية، عقب أحداث 30 يونيو 2013، وباتت فرنسا أحد أهم مصادر التسليح المصري، بجانب أمريكا وروسيا.

وتحت عنوان "الانتقادات الحقوقية تلاحق زيارة السيسي إلى فرنسا" قالت صحيفة "القدس العربي" اللندنية إن باريس التي تقيم علاقات تجارية وأمنية ممتازة مع القاهرة اتهمت بتجاهل سجل مصر في مجال حقوق الإنسان.

وقالت صحيفة "العرب" اللندنية إن زيارة الرئيس المصري السيسي إلى باريس تشكل خطوة مهمة، وفق المراقبين، لتمتين العلاقات الاستراتيجية مع فرنسا سياسيا وعسكريا واقتصاديا، في ظل توافق شبه كامل حول عدة قضايا مشتركة في مقدمتها الحرب على الإرهاب والأزمة الليبية والهجرة غير القانونية، إلى جانب صفقات التسليح المحتملة بين البلدين، وأشارت الصحيفة إلى أن المتابعين في مصر لا يتوقعون أن تأخذ القضايا الحقوقية حيزا كبيرا من المباحثات، في ظل ما هو معروف عن ماكرون من براجماتية في تعاملاته السياسية، ومحاولاته المستمرة لتحقيق أهدافه بلا ضجيج.

وأشاد الكاتب الصحفي والباحث السياسي اللبناني فيصل جلول، بحوار الرئيس عبدالفتاح السيسي مع قناة فرانس 24، على هامش زيارة الرئيس لباريس لتعزيز العلاقات المصرية مع الجانب الفرنسي، وأضاف أن السيسي كان رده على كل المحاور التي طرحها مقدم تليفزيون فرانس 24، صريحة وواضحة، وتابع جلول أن السيسي أراد توصيل رسالة أن مصر مستعدة للدفاع عن أمن العرب والخليج ضد الإرهاب.

وأبرز موقع "إيلاف" طريقة استقبال طائرة الرئيس السيسي فور دخولها المجال الجوى الفرنسي، وقالت إن مقاتلات فرنسية ومصرية من طراز رافال رافقت طائرة الرئيس بعد دخولها المجال الجوي الفرنسى ترحيبا بالرئيس، فيما اصطف حرس الشرف بالمطار لاستقباله.

والتقى السيسي، أمس الثلاثاء، هيرفي جيلو الرئيس التنفيذي لشركة "نافال" للصناعات العسكرية البحرية وجييوم بيبي رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية.

كما أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي للرئيس السيسي في مجمع "الأنفاليد"، وتوجه الرئيس عقب ذلك إلى قصر الإليزيه، وكان في استقباله الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، وعقدت جلسة مباحثات ثنائية، كما أقام الرئيس الفرنسي مأدبة غداء على شرف الرئيس بمشاركة عدد من الوزراء وكبار المسئولين وأعضاء الوفد الرسمي من الجانبين.

كما زار الرئيس السيسي مقار رئاسة الحكومة والخارجية الفرنسية.