الأحد 9 أغسطس 2020...19 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

بالفيديو والصور.. أهالي أوسيم يعترضون على مدّ كابلات ضغط عالٍ تحت منازلهم

أخبار مصر

حسين قايد


يشتكي أهالي شارع السكة الحديد، بمدينة أوسيم، التابعة لمحافظة الجيزة، من وجود برج ضغط عالٍ للكهرباء بين منازلهم، مؤكدين أنه تسبب في احتراق أكثر من منزل ووفاة عدة أشخاص، وإصابة الأطفال بالأمراض بسبب الكهرباء.

وعند محاولة شركة الكهرباء، أمس، مد كابلات ضغط جديدة تحت منازلهم، تصدى لهم الأهالي، وقاموا بمنع العمال من القيام بأعمال الحفر واستكمال المشروع، مؤكدين أنهم لن يسمحوا باستكمال المشروع على أجسادهم.

وقال الأستاذ محمد، أحد أهالي قرية أوسيم، إن وجود البرج العالي بين المنازل تسبب في اندلاع أكثر من حريق في المنازل، بسبب الشرار المتطاير من البرج، وبسبب شدة الحريق لم تتمكن الحماية المدنية من السيطرة عليها، وتسبب في احتراق أحد رجال الحماية المدنية أثناء محاولة السيطرة عليها.
اضافة اعلان

كما أكد الأستاذ أحمد أن ذبذبات البرج وآثاره تسببت في إصابة الأطفال بالتشوه، وبكهرباء في المخ، وبالصرع، كما أن الأطفال تجد صعوبة شديدة ومعاناة أثناء النوم بسبب تلك الذبذبات.

ومن جانبها، أكدت الحاجة أم أحمد أن بيتها احترق أكثر من مرة، بسبب تلك الشرارة، وأن حياتهم مدمرة بسبب هذا البرج، مناشدين الحكومة بالتدخل وإيجاد حل سريع لهذه المشكلة ونقله بعيد عن المنازل.

وأشار الحاج إبراهيم إلى أنهم، عندما احتجوا على هذا المشروع، قال لهم المهندس: "روحو اتظاهروا أمام وزارة الكهرباء"، مؤكدًا أنهم يرفضون التظاهر حتى لا يسهموا في تخريب البلد والمساهمة في تعطيل مسيرة النهضة، مشيرًا إلى أن المهندس هددهم بأنه سيتصل بالجيش والشرطة لفض تجمهرهم واستكمال المشروع.

وقالت إيمان: "إن المسئول الوحيد اللي جه بدل ما يحل المشكلة جمع بطاقات الرجالة وقام بحبسهم لاعتراضهم على وجود البرج بين منازلهم"، ووأضحت الحاجة أم محمد أنهم لا يستطيعون ترك هذه المنازل، برغم ما يحدث لهم من هذا البرج، بسبب فقرهم، وأنهم لا يعرفون مكانًا لهم غير هذا، مناشدين الحكومة بالتدخل لحل مشكلاتهم.

وأضاف الأستاذ إبراهيم أنهم تقدموا بأكثر من شكوى لوزارة الكهرباء، لنقل البرج ولكن بدون جدوى، وأن المسئولين وعدوهم أكثر من مرة بحل مشكلاتهم، مؤكدين أنهم يريدون أفعالا لا أقوالا.

وأكد المهندس المسئول عن المشروع أنه لا يستطيع وقف المشروع في المرحلة الحالية، وأنه سوف يمد الكابلات لفترة تصل إلى سنة، وسيتقدم بطلب لنقل البرج إلى منطقة جديدة بعيدة عن المنطقة السكنية، مشيرًا إلى أن الكهرباء تبذل جهودًا كبرى لتحسين خدماتها، وأن الكهرباء لم تعد تعاني من تكرار انقطاع التيار الكهربائي، وأن مصر في مرحلة النهضة ومحتاجة إلى دعمها وليس الوقوف ضدها.

ومن جانبها، أكدت النائبة هيام حلاوي، عضو مجلس الشعب عن دائرة أوسيم والوراق، أنها فور اتصال الأهالي بها، تضامنت معهم وطالبت المهندس المسئول عن المشروع بوقف أعمال الحفر، واتفقت مع المهندس لإيجاد حل بديل، سواء بنقل البرج خارج المنطقة السكنية أو إزالته نهائيا وتعويض أهالي المنطقة.

وأشارت "حلاوي" إلى أن وجود مثل هذه الأبراج داخل المنطقة السكنية يعتبر خطرا كبيرا على حياة الناس، مؤكدة أنه تم عمل محضر لوقف مشروع مد الكابلات والبدء في إجراءات نقل البرج.