الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بالفيديو.. جابر نصار: «زميلي المتطرف أيام الجامعة كفرني»

أخبار مصر

سمر حسن


قال الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، إن مصطلح تجديد الخطاب الديني جاء مع ما أصاب الدين في الوقت الحالي، وأن البعض حوّل الدين الذي أنزله الله رحمة للعالمين لسوط عذاب يذبح به البشر.


أضاف نصار خلال مؤتمر "الخطاب الديني بين ضرورات التجديد والحفاظ على الثوابت"، اليوم الأربعاء بمدرج 1 بكلية إعلام جامعة القاهرة، أن الله هدي البشرية بالأديان، إذا ما تحول الدين إلى أداة لتشدد يؤكد وجود خلل.


أكد نصار:"أن التطرف فكك دولا، وأباد جيوشا، وهدد الإنسان في حياته، وهذه الصورة دمرت رحمة الدين، كما أن الذين تحولوا إلى إرهابيين نشأوا بيننا وتعلموا بيننا لذلك نحن جزء من الأزمة".


أوضح نصار أن جامعة القاهرة نموذج لتفكيك التطرف، وأن الأساتذة والطلاب يشعرون بالخوف، لافتا إلى أن الجامعة لم تفكك الإرهاب باستخدام تجديد الخطاب الديني لأن الإرهابيين يؤمنون بأفكارهم بشدة، ويعتقدون أن ذبح الناس مقربة إلى الله.


وتابع:"بعض رجال الدين يستغلون المساجد لتنظيم العقول عن طريق التحفيظ"، مضيفا أنه أيام دراسته في الجامعة كان له زميل تطرف وكفره، ثم سافر إلى شيشيان وأفغانستان ومات هناك.