الإثنين 28 سبتمبر 2020...11 صفر 1442 الجريدة الورقية

بالفيديو.. الطعمية قنبلة سرطانية موقوتة بسبب الزيت المغلي

أخبار مصر

الكاتب




بالرغم من أن الطعمية وجبة مصرية شائعة مغذية، كشف الدكتور مجدى بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، واستشاري الأطفال، وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس، أن العديد من المركبات المسرطنة يشتريها أغلب الناس كل صباح مع كل قرص طعمية يجهز خارج المنزل !
اضافة اعلان
والحال ينطبق أيضا على قلي البطاطس والبادنجان والفلفل أو قطع الخبز أو البيض؛ فالزيت الذي يستخدم أكثر من مرة، يتحول عند برودته لمستعمرات للبكتيريا التي تتغذى على جزيئات الأطعمة المتبقية من الأطعمة التي سبق غليها.. والزيوت التي تستخدم باستمرار، ولا تحفظ في الثلاجة، فتصبح ذات أوساط لا هوائية تجتذب ميكروبات ذات قدرة على إنتاج سموم قوية.
وهذا يتكرر مع غلي الزيت ويحدث مع الوجبات السريعة الغربية، والطعمية الجاهزة، والبقلاوة، و القطايف، وبلح الشام، والسامبوسة، والمخاطر.. لأن التغيرات الكيميائية التي تحدث نتيجة تكسير الزيت أثناء الغليان، وتأكسده ينتج عنها مواد مؤكسدة تعتبر شوارد حرة ضارة بالصحة العامة تزيد من معدلات السرطانات وأمراض القلب وتنقص المناعة وتزيد من الحساسية التنفسية الشاملة وضيق المجاري الهوائية.
وتحدث الأضرار بالتناول أو حتى بالاستنشاق، وتزداد المخاطر مع تكرار الغلي، مما يعنى تكرار الأكسدة، وزيادة درجة حرارة الغليان، والتعرض للضوء والأكسجين كما هو الحال في المحال التي تقلي الطعمية في الشوارع خارج المحال؛ بسبب الرطوبة، ولزوجة الزيت، ووجود رغاوى في الزيت، وبواقي أطعمة عالقة في الزيت، ورواسب في قاع أو جدران الوعاء المستخدم في القلي، وهذه سمة غالبة في أغلب أواني القلي خارج المنازل، وإضافة الملح لزيت القلي، مما يقلل من درجة الحرارة التي ينتج عندها أدخنة الزيت، والقلى الزائد بدعوى الوصول للقرمشة.
وهناك عدة نصائح، هي: الأفضل من اليوم أن يتم قلى الأطعمة في المنزل، والحذر عند تغير لون أو طعم أو رائحة الزيت، وعدم قلى الطعام في زيت سبق استخدامه، وتجنب خلط زيت جديد مع زيت استخدم في القلي من قبل، وألا تتعدى درجة الحرارة المستخدمة 180 درجة مئوية، ولا تتناول طعاما تم قليه في زيت مدخن، وإزالة الأطعمة المحروقة من زيت القلى فور رؤيتها، وعدم تناولها، والإقلال من الأطعمة المقلية، وتزيد الأطعمة المقلية من الدهون والكوليستيرول، والوزن، والسمنة، وأمراض القلب، ونقص المناعة، والتعرض لمركبات مسرطنة.