الأحد 5 يوليه 2020...14 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بالصور.. «نوعية أشمون» تحتفل بعيد الخريجين

أخبار مصر

محمود شاكر


احتفلت كلية التربية النوعية بجامعة المنوفية، اليوم، بعيد الخريجين الذي ضم الدفعة الذهبية الأولى بالكلية، والتي تم تخريجها عام 1993، بالتزامن مع تخرج الدفعة الأخيرة لعام 2015، وسط حالة من الفرحة الغامرة بين الجميع في عيد التخرج بكلية التربية النوعية.

وحضر الحفل الدكتور معوض الخولى رئيس جامعة المنوفية، والدكتور عادل مبارك نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتور أحمد القاصد نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا، والدكتورة حنان يشار عميد كلية التربية النوعية، والدكتور محمد زيدان وكيل الكلية لشئون التعليم الطلاب، والدكتور سحر عبد المنعم وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع، والدكتورة غادة حسنى وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث، ورؤوساء الأقسام العلمية، والجهاز الإداري العاملين بالكلية.

وتم تكريم الخريجين بتقديم شهادات تقدير لما حققوة من نجاح خلال دراستهم، بالإضافة إلى ما قدمو عقب تخرجهم وتواصلهم مع الكلية على الرغم من تخرجهم من سنوات طويلة الأمر الذي يمد جسور التواصل بين جميع الخريجين بالجامعة.

وأكد الدكتور معوض الخولى رئيس الجامعة دور الجامعة في النهوض بالطلاب والتواصل بينهم من أجل الوصل إلى أكبر قدر ممكن من التواصل وتحقيق التقدم بين جميع الخريجين، لافتا إلى أن الكلية قادرة على أن تخرج طالبا قادرا على المنافسة والقضاء على البطالة.

وأوضح الدكتور عادل مبارك نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، أن كلية التربية النوعية حققت تفوقا كبيرا خلال الفترة الأخيرة ساعدها على التميز بين الكليات بجامعة المنوفية، لما تقدمة من طالب قادر على التحدى العمل، مشيرا إلى أن تلك هي المرة الأولى التي يتم تخريج طلاب في حفل يضم الطلاب القدامى والطلاب الجدد، في تقليد جيد، يساعد على الارتباط الافضل بالكلية، للتواصل مع الكلية، بعد الانتقال إلى الحياة العملية.

من جانبها قدمت الدكتورة حنان يشار عميد كلية التربية النوعية، التحية إلى طلاب الدفعة الجديد في 2015، لافتة إلى أنها تفاجأت بخريجى الدفعة الذهبية صفحة للتواصل ببينهم من أجل الوصول إلى أفضل تواصل.

وأكدت حنان يشار، أن المحصلة العلمية التي حققتها الكلية خلال السنوات الأخيرة مكنتها في أن تصل إلى التفوق والتقدم بين كليات جامعة المنوفية، لافتة إلى أنها كانت تنتوى تفعيل حفل الخريجين منذ أكثر من أربعة أعوام إلى أن الظروف لم تساعد على اكتمال الحفل، الذي انتهى في النهاية إلى تنظيم المؤتمر في العام الحالى.