السبت 11 يوليه 2020...20 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

الملا يؤكد أهمية تكامل العمل بين شركات التصميمات الهندسية والمقاولات البترولية

أخبار مصر
جانب من الاجتماع

إسلام المصري


أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية أهمية الدور الاقتصادي لشركات تنفيذ المشروعات البترولية، والتي تمثل الذراع الرئيسية لقطاع البترول لمساهمتها القوية في تحقيق استراتيجيته نحو زيادة الإنتاج من الثروة البترولية والصناعات التحويلية من خلال الإسراع بتنفيذ المشروعات، ووضعها على الإنتاج وزيادة العائدات بالعملة الصعبة بالتوسع في العمل خارج مصر.

وأكد الملا أهمية تكامل العمل بين شركات التصميمات الهندسية والمقاولات البترولية والسعي الحثيث باستمرار لزيادة حجم الأعمال المسندة إليها، مع الالتزام الكامل بنهج قطاع البترول في الإدارة المثلى والواعية للوقت والتكاليف، مع الالتزام الكامل بتطبيق معايير الأمن والسلامة والصحة المهنية في تنفيذ الأعمال، مما يترتب عليه رفع تصنيف هذه الشركات عالميًا ويدعم جهود التوسع في الأعمال.

ووجه الوزير بالمراجعة المستمرة لمنظومة التشغيل الآمن في كافة مراحلها، والعمل على تحويلها لثقافة وسلوك شخصى بداية من القيادات، حيث يمثل إيمانهم بتطبيقها والتزامهم بها قدوة لكافة العاملين.

جاء ذلك خلال رئاسة الوزير للجمعية العامة لشركة المشروعات البترولية والاستشارات الفنية (بتروجيت) لاعتماد نتائج أعمال عام 2018، بحضور المهندس محمد سعفان وكيل أول وزارة البترول، والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول، وأعضاء مجلس الإدارة، والمساهمين، والمحاسبة نبوية أحمد وكيل أول الوزارة بالجهاز المركزي للمحاسبات.

وشدد الملا على أهمية التحليل الدوري ودراسة الأسواق الداخلية والخارجية، وإضافة عملاء جدد، والتطوير المستمر في تنفيذ المشروعات البترولية، وصقل مهارات الكوادر البترولية به،ا ومراعاة مواكبة المواصفات العالمية باستمرار بما يدعم مشروع التحول لمركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول والخطط التوسعية.

وشدد على الدعم الكامل لشركة بتروجيت الذراع التنفيذى لقطاع البترول في ظل ما تحققه من نتائج أعمال متميزة، وما تحظى به من ثقة وإشادة في كل ما تنفذه من مشروعات سواء في المشروعات البترولية أو القومية داخل مصر أو فى أعمالها خارج مصر، والذي يؤكد عُمق رؤية رواد صناعة البترول الذين حققوا سبقا لصناعة البترول المصرية بإنشاء كيانات مصرية بصبغة عالمية، أصبحت ذات ثقل وسمعة عالمية في مجال الهندسة والمقاولات، ومصدر فخر لانتمائها لقطاع البترول المصرى.

ومن جانبه أوضح المهندس وليد لطفي، رئيس الشركة أن برنامج تطوير وتحديث قطاع البترول مثّل بمحاوره السبعة إطارًا عمليًا لبرنامج عمل بتروجيت وتطوير أدائها ورفع كفاءة كوادرها وتدعيم إمكانياتها كأحد الأذرع الرئيسية لقطاع البترول في تنفيذ مشروعاته داخليًا وخارجيًا.

وأشار إلى النجاح في تحقيق حجم أعمال غير مسبوق بإيرادات بلغت أكثر من 26.5 مليار جنيه خلال عام 2018 بزيادة نسبتها 12% على عام 2017، نتيجة تطبيق خطة إستراتيجية طموحة ارتكزت فى الأساس على خطة تطوير وتحديث قطاع البترول بمحاورها السبعة، وأنها استطاعت تنفيذ العديد من الإجراءات وخطط العمل التي أدت للحصول على حجم تعاقدات غير مسبوق بلغ 40 مليار جنيه خلال عام 2018، موزعة إلى تعاقدات داخل مصر بقيمة 25.5 مليار جنيه، وتعاقدات خارج مصر بقيمة 14.5 مليار جنيه.

ولفت لطفي إلى أن تكثيف عمليات البحث والاستكشاف والإسراع بتنفيذ المشروعات البترولية اللازمة لزيادة الإنتاج أدى لاستخدام تقنيات حديثة ومتطورة، وأن بتروجيت نجحت في تنفيذ عدد من المشروعات المتميزة خلال عام 2018، منها المرحلة الثانية لحقل ظهر، ومشروع تطوير حقول غازات غرب الدلتا بالإسكندرية، ومشروع تطوير معمل تكرير ميدور، ومشروع تنمية حقول غازات أتول، ومشروع مجمع إصلاح النافتا بأسيوط، ومشروع إنشاء محطة الأدبية الجديدة للصب الجاف، ومشروع تنفيذ أنفاق قناة السويس بالإسماعيلية، ومشروع تنفيذ نفق الشهيد أحمد حمدى "2" بالسويس.

وتابع: ومشروع مجمع الأسمدة الفوسفاتية بالعين السخنة، ومشروع إنشاء معمل تكرير المصرية للتكرير بمسطرد، ومشروع إنشاء خط غاز النورس / نيدوكو / الجميل بطول 154 كم، ومشروع خط غاز التينة /العاصمة الإدارية الجديدة بطول 165 كم، ومشروع خط غاز الجميل / دمياط بطول 50 كم. بالإضافة إلى توسعها في المشروعات التي يتم تنفيذها خارج مصر، ومن أهمها مشروع إنشاء محطة فصل غازات سيبا بالعراق، والذي تم الانتهاء منه خلال عام 2018، ومشروع خط غاز شمال الأردن بطول 36 كم، ومشروع تطوير حقلى روميثا وشنايل بالإمارات، ومشروع خط غاز الدقم بسلطنة عمان بطول 220 كم.

وأكد لطفى حرص بتروجيت على التأهيل المستمر لكوادرها وقدراتها التشغيلية لمواكبة التطورات العالمية في مجال المقاولات وزيادة حجم أعمالها، مشيرا لحصولها على رخصة تشغيل للمشاركة في أعمال مشروع الضبعة النووى أحد المشروعات القومية الكبرى للدولة المصرية الحديثة، كما أنها قامت بإنشاء مصنع الأسبولات الأوتوماتيك في حقل ظهر، وجار حاليا إنشاء مصنع آخر في أسيوط، حيث يعمل المصنع على تصنيع وصلات المواسير المستخدمة في مشروعات البترول والغاز والمشروعات البتروكيماوية والصناعية مما يوفر استيرادها من الخارج، كما أنها قامت بتشغيل أول معمل متنقل لاختبارات التربة والخرسانة إضافة لأسطولها التشغيلى، والذي يضم ٩٥٠٠ معدة و٩ مصانع وورش تصنيع وياردين للتصنيع البحرى.

وأوضح أن الالتزام بتطبيق إجراءات ومعايير الأمن والسلامة والصحة المهنية أدى لوضع بتروجيت في ترتيب متقدم بالنسبة لأفضل 250 شركة مقاولات على مستوى العالم، وأنها تطمح في تحقيق المزيد من التقدم في هذا الإطار، في ظل سعيها نحو زيادة حجم أعمالها خارج مصر، وأنها تنفذ برنامج تدريب متكامل للسلامة تهدف من خلاله لتأصيل مبادئها كثقافة وسلوك شخصى بين العاملين من خلال مراحله الثلاث، والمتمثلة في التوعية والتدريب، ومرحلة الإعداد والتنفيذ، ومرحلة المتابعة والتصحيح.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟