الثلاثاء 1 ديسمبر 2020...16 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

المؤسسة العقابية بالمرج تنظم احتفالية بمناسبة المولد النبوى الشريف | صور

أخبار مصر Screenshot_48
احتفالية المولد النبوي بالمؤسسة العقابية

محمد صلاح فودة

نظمت المؤسسة العقابية لرعاية الاحداث بالمرج التابعة للدفاع الاجتماعى احتفالية بمناسبة المولد النبوى الشريف لأبناء المؤسسة، تحت رعاية نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى.اضافة اعلان









وشارك في الاحتفالية 200 ابنا من أبناء المؤسسة، حيث قدموا أنشطة وفقرات مختلفة تتضمن الإنشاد الديني وترتيل القرآن الكريم، كما تم في ختام الحفل توزيع حلوى المولد النبوي على الابناء لادخال البهجة عليهم بهذه المناسبة الدينية.

واقيم على هامش الاحتفالية معرضاً صغيراً يضم بعض الأعمال الفنية من إنتاج أبناء المؤسسة .

وأكدت فاطمة عبد الباسط المدير الاجتماعي للمؤسسة العقابية أن الاحتفالية أُقيمت مع مراعاة إتخاذ كافة التدابير الاحترازية ضد فيروس كورونا والمتبعة دوماً بجميع المؤسسات التابعة للوزارة .

كما اشارت عبد الباسط إلى أن المؤسسة تضم ورشا فنية عديدة من نجارة وميكانيكا وحياكة وغيرها ويتم إلحاق الطفل الحدث بها طبقاً لرغبته الشخصيه وإذا كان الطفل طالبا بالمرحلة الابتدائية أو الإعدادية أو الثانوية فيتم توفير كل الكتب الدراسية التي يحتاجها بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم كذلك توفير معلمين لهم بشكل خاص . 

الجدير بالذكر أن عدد مؤسسات الدفاع الاجتماعى والتي تعد المؤسسة العقابية بالمرج واحدة منها يبلغ 40 مؤسسة منها مؤسسات للفتيات وللبنين و8 دور ملاحظة و19 دار لرعاية كبار بلا مأوى، بالإضافة إلى 255 مكتب مراقبة اجتماعية و90 نادى دفاع اجتماعى.

وتعمل مؤسسات الدفاع الاجتماعى على رعاية وحماية الأبناء وإعادة التنشئة الاجتماعية للأطفال المعرضين للخطر أو الانحراف ومساعدة أطفال أسر المسجونين لإعادة تأهيلهم اجتماعيا وإعادة إدماجهم .

وتعمل الوزارة حالياً على تطوير المؤسسات التابعة لها حيث تم البدء في تطوير ٤٤ مؤسسة من مؤسسات الدفاع الاجتماعى ودور الأيتام، من بينها 8 مؤسسات لكبار بلا مأوى و14 مؤسسة رعاية أطفال تابعة للدفاع الاجتماعى و22 مؤسسة تابعة للأسرة والطفولة، وذلك علي مستوى 20 محافظة من محافظات الجمهورية كمرحلة أولي.

وتتضمن خطة التطوير رفع كفاءة البنية التحتية لأماكن الإقامة والمرافق والملاعب وصالات الأنشطة وتعديلات في المبانى بما يطابق معايير الجودة من أجل تحقيق المصلحة الفضلي للأطفال.