الأربعاء 23 سبتمبر 2020...6 صفر 1442 الجريدة الورقية

"العربى للمياه": التغلب على المشاكل لا يتم بمعزل عن حل أزمات الغذاء

أخبار مصر
التغلب على المشاكل لا يتم بمعزل عن حل أزمات الغذاء

أ ش أ


أكد المشاركون فى اجتماعات الدورة الثالثة للمجلس العربى للمياه، أن حل المشاكل لا يمكن أن ينجح بمعزل عن حل
مشاكل الغذاء والطاقة والبيئة وأن حل هذه المشاكل يحتاج إلى التعاون الوثيق بين القائمين على شئونها لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة.
اضافة اعلان

وأشاروا فى ختام الاجتماعات مساء أمس الخميس، إلى أن الدول العربية يجب أن تبحث عن طرق متعددة لتأمين أقصى ما يمكن من الاكتفاء الذاتى من خلال النظرة الترشيدية لاستعمال المياه وتكامل الاقتصاد العربى، موضحين أنه فى حالة استمرار الوضع على ما هو عليه حاليًا بالنسبة لتزايد السكان فإن المنطقة العربية تحتاج إلى تأمين ما يقرب من 550 مليار متر مكعب من المياه عام 2025، لتحقيق الأمن الغذائى.

ونبهوا إلى أن الدول العربية ستواجه عجزًا مائيًا كبيرًا فى المستقبل حيث إن نصيب الفرد العربى من الموارد المائية المتاحة سوف ينخفض فى كل الدول العربية تقريبًا إلى نحو 500 متر مكعب فى السنة.

وأوصت الاجتماعات برفع الوعى عند المواطن العادى وتغيير ثقافة المجتمع من وفرة المياه إلى ندرة المياه وكذلك نشر مفهوم المياه الافتراضية ورفع الوعى المائى للمجتمع العربى ككل وتعزيز نقل المعرفة وتبادل البيانات والخبرات والربط الشبكى فى مجال تغير المناخ بين دول المنطقة.

وأوصى المشاركون بأهمية توجيه استثمارات مناسبة وتفعيل دور القطاع الخاص للمشاركة فى مشروعات الحماية والتأقلم مع التغييرات المناخية خصوصًا أن المؤشرات تشير إلى أن المنطقة العربية تحتاج إلى 75 مليار دولار سنويًا لمواجهة تحديات المياه والطاقة والغذاء والمناخ.

وتضمنت التوصيات وضع التشريعات المائية والحاجة إلى توعية البرلمانيين بالتحديات والقضايا المائية التى تمر بها دولهم والعالم العربى بشكل عام وتوفير البيانات والمعلومات المتعلقة بنظام المياه ليستطيعوا القيام بدورهم المطلوب المتوقع منهم فى مجال الإدارة المستدامة للموارد المائية.

وطالب المشاركون الحكومات العربية بزيادة الموارد الوطنية لمواجهة ظاهرة تغير المناخ فى الدول العربية وإعطائها أولوية فى الخطط المحلية والوطنية ومؤشرات التقييم وكيفية تحسينها وتحسين السياسات الحكومية وتشجيع السلع والخدمات منخفضة الكربون.

تجدر الإشارة إلى أن اجتماعات الدورة الثالثة للمجلس العربى للمياه قد بدأت أعمالها الثلاثاء الماضى، برئاسة الدكتور محمود أبو زيد وحضور الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز الرئيس الشرفى للمجلس نائب وزير الدفاع السعودى والدكتور الصادق المهدى رئيس وزراء السودان الأسبق والدكتور عبد القوى خليفة وزير مرافق مياه الشرب والصرف الصحى.