الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

الطيب يبدي استعداد الأزهر لإنشاء مركز ثقافي في باريس

أخبار مصر
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

محمود مصطفى


استقبل الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، صباح اليوم الثلاثاء، جيرار لارشيه، رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي، والوفد المرافق له، خلال زيارته للقاهرة.
اضافة اعلان

ورحَّب الإمام الأكبر برئيس مجلس الشيوخ الفرنسي في رحاب الأزهر، مؤكدًا عمق وتنوع العلاقات المصرية الفرنسية، وتميز العلاقات التي تربط الأزهر بفرنسا عبر المركز الثقافي الفرنسي بالجامعة، وقوافل السلام، والبعثات، واللقاءات والزيارات المتبادلة.

وأشار الطيب إلى حرص الأزهر على التعاون والتواصل المستمر مع جميع الثقافات والحضارات لترسيخ وإرساء السلام العالمي، ونشر ثقافة الحوار والتسامح والتعايش المشترك، مشيرًا إلى استعداد الأزهر لإنشاء مركز ثقافي في باريس، للتعريف بصحيح الدين وحماية النشء والشباب المسلم من استقطاب الجماعات المتطرفة، بالإضافة إلى استعداده لتدريب أئمة فرنسا على كيفية التعامل مع مختلف التحديات والقضايا التي تواجههم في مجتمعاتهم.

وأوضح الإمام الأكبر أن الأزهر مَعنِيٌّ بنشر الفكر الوسطي بين أبناء المسلمين في العالم، وقام بخطوات متطورة في مجال تجديد الفكر والعلوم الإنسانية، ومواجهة الفكر المتطرف من خلال استحداث مقررات بمختلف مراحل التعليم الأزهري، ومرصد الأزهر باللغات الأجنبية الذي يقوم برصد ما تبثه الجماعات الإرهابية والرد عليه مترجمًا بعدة لغات.

وقال جيرار لارشيه:"إن زيارتكم إلى فرنسا كان لها أثر كبير على الفرنسيين وقدمت صورة حقيقية عن سماحة الإسلام، كما أن زيارتكم إلى مسرح الباتاكلان بالعاصمة الفرنسية باريس الذي تعرض لهجوم إرهابي كانت موقفا إنسانيا رائعًا قدم رسالة مهمة ضد التطرف".

وأعرب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي عن تقديره لدور الأزهر في نشر وسطية الإسلام ومواجهة الفكر المتطرف، مشيدًا بجولات الإمام الأكبر وخطاباته إلى شعوب أوروبا التي ترسخ للسلام ولثقافة الحوار وقيم التسامح وقبول الآخر، وتدعو إلى الاندماج الإيجابي للمسلمين في مجتمعاتهم الأوروبية.

وأعرب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي عن تطلع بلاده إلى تعزيز التعاون مع الأزهر في مجال تدريب الأئمة الفرنسيين ونقل خبرات علمائه إليهم، موضحًا أن فرنسا بحاجة إلى الاستفادة من هذه الخبرات وتوظيفها ونشرها بين الشباب لتحصينهم من مخاطر الفكر المتطرف.