الجمعة 30 أكتوبر 2020...13 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

السيسي يبحث تطوير النقل البحري واستعادة الإرث المصري في تربية وإنتاج الخيول | فيديو

أخبار مصر

أشرف سيد

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع اللواء أركان حرب وليد أبو المجد رئيس هيئة الإمداد والتموين للقوات المسلحة، و ياسر هيكل رئيس مجلس إدارة شركة أمون للتوكيلات الملاحية".اضافة اعلان


وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول استعراض تطوير النقل البحري وإدارة الموانئ في مصر.

وشهد الاجتماع استعراض الخطوات التنفيذية في هذا الصدد مع هيئات الموانئ الرئيسية في مصر بكلٍ من الإسكندرية ودمياط وبورسعيد والبحر الأحمر، وذلك بالتنسيق والتعاون بين الجهات المعنية في منظومة النقل البحري في مصر من الشركات العاملة في الشحن والتفريغ والتوريدات وتداول الحاويات وكبرى التوكيلات الملاحية.

ووجه الرئيس في هذا الإطار بالإسراع في عملية تحديث وتطوير قطاع النقل البحري على نحو يحقق أقصى عائد اقتصادي وتجاري واستثماري، ويتسق مع محددات الأمن القومي المصري، ويساهم في استراتيجية ونهج الدولة لتعزيز حركة التجارة البينية من وإلى مصر، مما يدعم فرص التصدير وتغطية الاحتياجات من المواد الأولي اللازمة لعملية الإنتاج والصناعة، وكذلك يعظم من الموقع الجغرافي المتميز لمصر وما يربطها مع العديد من التكتلات الإقليمية على مستوى العالم، من اتفاقيات للتجارة الحرة، خاصةً القارة الأفريقية.

كما اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس هيئة الإمداد والتموين، ومدير إدارة الخدمات البيطرية للقوات المسلحة، بمشاركة رجال اعمال تخصصين في مجال تربية وانتاج الخيل العربي المصري. 

وقال السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن الاجتماع تناول استعراض جهود الدولة في استعادة الإرث المصري في تربية وإنتاج الخيول العربية المصرية الأصيلة واحياء انشطتها المصاحبة. 

واطلع االرئيس على مخطط المشروع العالمي "مرابط مصر" لتربية وانتاج الخيل العربي المصري الاصيل، والمتضمن جميع الرياضات والانشطة المتعلقة بالخيول طبقاً للمعايير الدولية وذلك داخل مساحة خضراء ستكون الاكبر في منطقة الشرق الأوسط، وبالشراكة مع أعرق الخبرات الدولية والمحلية وبالتعاون مع أكبر المطورين العالميين.

وقد وجه  الرئيس: 
- أن تكون مزرعة "الزهراء" العريقة للخيول العربية الاصيلة النواة الرئيسية للمشروع بعد تطويرها، ولامتلاكها انقي السلالات علي مستوي العالم.  
- أن يتم دراسة الموقع المناسب للمشروع على نحو يستغل البنية التحتية الحديثة التي باتت تمتلكها مصر مؤخراً من شبكة طرق ومحاور ومطارات وموانئ وإمدادات 
- تعزيز عوامل النجاح والاستمرارية للمشروع من خلال الشراكة بين إمكانات الدولة والخبرات المتخصصة الناجحة في هذا المجال.