الإثنين 6 يوليه 2020...15 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

الدورة التشغيلية للطائرة منذ دخولها الخدمة وحتى خروجها

أخبار مصر
صورة ارشيفية

مؤمن التهامي-محروس هنداوي


الطائرة مثل باقي وسائل النقل الأخري كالقطار والسيارة وغيرها، لها عمر افتراضي يرتبط بمجموعة من العوامل التي تحدد استمرارها في الخدمة أو خروجها، فالطائرة تخرج من الخدمة إذا حصلت لها حادثة أو إذا لم تطر لمدة عشر سنوات.


وفي ضوء ذلك، فإن احتساب عمر الطائرات يتم وفق سياقين مهمين: العمر الافتراضي والعمر التشغيلي..  "ساعات العمل".. 


العمر الافتراضي
هو العمر الذي يمكن للطائرة أو الأجهزة أن تعمل فيه وهو طويل جدا، ويعتمد على ساعات طيران الطائرة والعمر التقويمي للطائرة منذ دخولها الخدمة، وتشمل أعمار الطائرة جسم الطائرة، الأجهزة، المحركات.


العمر التشغيلي
يعتمد على مدة زمنية ومدى استخدام الطائرة والأجهزة العامله، وكذلك ساعات طيران الطائرة والعمر التقويمي للطائرة منذ دخولها الخدمة، وتشمل أعمار الطائرة جسم الطائرة، الأجهزة، المحركات.


وأوضح خبراء الطيران أنه يمكن تمديد العمر التشغيلي للطائرات، من خلال إجراء الصيانة اللازمة لمكونات الطائرة كل حسب التحديدات من الشركة الصانعة أو تحديدات فنية تصدر عن القائمين على السلامة الجوية.


عمر الأجهزة
ولضمان عدم تعطل أجهزة أو قطع ميكانيكية في الطائرة فإنه يتم تغيير هذه الأجهزة أو القطع على ثلث عمرها الافتراضي خصوصا تلك التي تؤثر على سلامة الطائرة، ففرضا إذا كان العمر الافتراضي لقطعة ميكانيكية 9 سنوات، فإن الشركات الصانعة تحدد مدة التشغيل بـ3 سنوات، وذلك لضمان عملها من دون عطل.


أما الأجهزة التي لا تمثل تهديدا على سلامة الطائرة في حال تعطلها فإن عمرها التشغيلي يكون أقرب إلى عمرها الافتراضي ويتم تبديلها أو إصلاحها في حال حدوث عطل فيها. 


إيقاف الطائرة 
بشكل عام إذا لم يتم تحديد ذلك قبل الشركة الصانعة فإنه لا يوجد عمر محدد، وتبقى الطائرة عاملة وتقوم بالصيانات اللازمة إلى أن تصبح تكلفة صيانتها (تشغيلها) غير مجدية مثل عدم توفر قطع غيار أو ارتفاع تكلفة شراء هذه القطع أو توقف تصنيع قطع الغيار، وأثبتت دراسة في 2015 أن هناك 17% من الطائرات العاملة في أوروبا قديمة الصنع ويزيد عمرها على 30 سنة. 


تسجيل الطائرة
تشترط الدول عند تسجيل الطائرات لأول مرة أن يكون عمرها محددا بسنوات تحسب من وقت خروجها من المصنع، وهذا معيار محلي للدولة المسجلة، بالرغم أن هناك محاولات لتوحيد هذه المدة حيث تعتمد الولايات المتحدة الأمريكية (FAA) ومعظم الدول الأوروبية عمر 15 سنة كمعيار للتسجيل في حين أن بعض الدول تزيد أو تقل عن هذا المعيار، ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعتمد معيار 20 سنة كحد أعلى لعمر الطائرة عند تسجيلها.


عمر الطائرة
أشار الخبراء أنه بشكل عام لا يوجد عمر معين للطائرات ما دامت الصيانات الفنية تجرى حسب ما هو مخطط لها، وتوفر قطع الغيار وتعتمد الدول معايير زمنية وفنية لتسجيل طائرات تحت مظلتها تحفظ لهذه الدول المصداقية والأمان الجوي في نقل الركاب والبضائع فلو لم تتواجد معايير للتسجيل لتسابقت الشركات حول العالم لشراء الطائرات الأقدم حيث إنها الأقل سعرا.


وأكد الخبراء أنه عند انتهاء العمر للطائرة لا يعني أن توقف الطائرة عن الطيران، وإنما هناك تفاتيش عامة، تنفذ عليها وبعدها تعطى الطائرة عمرا آخر تكمل به سيرتها وعمرها الكلي المفترض.