الإثنين 13 يوليه 2020...22 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

"الأطباء" تستعرض تضحيات أعضائها في مواجهة كورونا بمؤتمر صحفي السبت

أخبار مصر
النقابة العامة للأطباء

ريهام سعيد

تعقد النقابة العامة للأطباء مؤتمراً صحفياً يوم السبت القادم بتقنية اللايف (عن بعد)، ولذلك لعرض رؤية النقابة بخصوص  تضحيات الأطباء وبطولاتهم فى مواجهة الوباء.

كما يناقش المؤتمر أزمة تكليف الأطباء الجدد ومعايير الامتحان الموحد  لمزاولة مهنة الطب.

كان مجلس نقابة أطباء مصر اعلن رفضه ما صرح به رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي بأن عدم انتظام بعض الأطباء كان سبباً في ازدياد عدد الوفيات، متجاهلاً الأسباب الحقيقية من عجز الإمكانيات وقلة المستلزمات الطبية والعجز الشديد في أسرة الرعاية المركزة.

 

 

وأكد أن أطباء مصر منذ بداية الجائحة يقدمون أروع مثال للتضحية والعمل وسط ضغوط عظيمة في أماكن عملهم بدءاً من العمل في ظروف صعبة ونقص لمعدات الوقاية في بعض المستشفيات.

وقالت النقابة إنه في ظل وجود اعتداءات مستمرة على الأطقم الطبية على مسمع ومرأى من الجميع ولم يصدر حتى قانون لتجريم الاعتداءات وفي ظل تعسف إداري ومنع للإجازات الوجوبية الأمر الذي طالما طالبت بتعديله نقابة الأطباء في مخاطبات ولقاءات متكررة مع رئيس الوزراء وكل ذلك وأطباء مصر صامدون في المستشفيات لحماية الوطن.

وأكدت أن من شأن هذه التصريحات تأجيج حالة الغضب ضد الأطباء وزيادة تعدي المرضى ومرافقيهم على الأطقم الطبية وتسلل الإحباط إلى جميع الأطباء، وتُعد تحريضا إضافيا للمواطنين ضد الأطباء بدلاً من إصدار قانون لتجريم التعدي على الأطباء.

وطالبت النقابة من رئيس الوزراء بالاعتذار والتراجع عن هذه التصريحات منعاً لحالة الفتنة.

وأكد مجلس نقابة أطباء مصر أن جميع الأطباء مستمرون في أداء مهمتهم التاريخية أمام الله وأمام الوطن من أجل حماية شعب مصر الكريم ويشد من أزرهم ومن أزر ذويهم.

ودعت النقابة لمراجعة كشوف وفيات الأطباء منذ بداية أزمة كورونا حيث وصل عدد شهداء الأطباء إلى قرابة المئة طبيب وطبيبة والإصابات إلى أكثر من ثلاث آلاف مصاب