الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

«الأزهر»: لا ننتظر حلًا للقضية الفلسطينية من البيت الأبيض

أخبار مصر
الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف

محمود مصطفى


قال الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، إنه لم يأن الآوان لتغيير لغة العنجهية والسير عكس الاتجاه من قبل الكبار، مشددًا على أنه لم ينزعج من تصريحات مرشحي الرئاسة الأمريكية "هيلارى كلينتون ودونالد ترامب" بشأن القدس الشريف والقضية الفلسطينية ولم يكن يستبشر، لو جاءت مبشرة بحل القضية.

وأضاف "شومان"، في تصريح صحفي قبل قليل: "إن الألفاظ التي يرددها ترامب وهيلارى لا تعدو كونها دغدغة لمشاعر مالكي الأصوات ولا تعبر عن توجه حقيقي لا سلبا ولا إيجابا، وسمعناها بعدد ما أدركنا في حياتنا من انتخابات تسليم الرايات الأمريكية"، مشيرا إلى أنه من الخطأ الشديد أن ننتظر حلا للقضية الفلسطينية من قيادة تمتلك ناصية البيت الأبيض.

وأشار وكيل الأزهر إلى أن السياسات ثابتة وإن تغيرت الأسماء، فلن يتحرر القدس بتصريح انتخابي، ولن يتهود بإرادة المرشح الأمريكى دونالد ترامب ولا زعماء العالم مجتمعين، مشددا على أنه كان ولا يزال وسيبقى عربيا وسيعود حرًا للمسلمين.